"أمشير".. يغضب على الدول العربية

تابعنا على:   19:09 2014-02-13

أمد / سكاي نيوز عربية : لقد وصل أمشير، شهر الرياح والزعابيب والبرودة الشديدة التي عادة ما تكون مصحوبة بأمطار، حيث هطلت أمطار متفرقة بكميات تقدر بين المتوسطة والغزيرة على فترات متقطعة، على عدد من المدن العربية صباح، الخميس.

وأمشير هو الشهر السادس في التقويم المصري القديم، أو ما تسمى بشهور السنة القبطية، ويشتهر بهبوب الرياح القوية وبرودة الجو الشديدة. وشهدت كل من الإمارات والسعودية ومصر وتونس ولبنان وسوريا، أمطار متقطعة.

ويبدأ أمشير في التقويم الميلادي من 8 فبراير وينتهى 9 مارس، وخلال هذه الفترة تزيد شدة الزوابع والهواء حتى يقال عليه "شيطان الزوابع".

ويشتق اسم الشهر من ميشير وهو إله الرياح لدي قدماء المصريين، الذين كانوا يطلقون علي الشهر أيضا رياح برد العجوز.

وقد أطلق المصريون العديد من الأمثال التي تلخص حالة الطقس خلال هذا الشهر ومن أشهرها: "أمشير أبو الزعابيب الكتير، أمشير يخلي العجوزة جلده والصبية قرده، أمشير أبو الطبل الكبير، أمشير يقول لبرمهات 10 منى خد و10 منك هات".

وحتى وقت قريب كان الفلاحون في مصر يستخدمون الشهور القبطية في تحديد مواعيد الزراعة والحصاد نظرا لارتباطها بتغيرات الأحوال الجوية.

وبرمهات هو الشهر السابع في التقويم المصري القديم ويبدأ من 10 مارس إلى 8 أبريل، وكان المصريون القدماء يدعونه "شهر النار أو الحرارة الكبيرة" لأنه مخصص لنزول الشمس الكبيرة.