العالول: "فتح" متمسكة بثوابتها كحركة تحرر وطنية وجذورها عميقة لا تنكسر

تابعنا على:   19:55 2016-11-26

أمد/رام الله:  رأى عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، مفوض التعبئة والتنظيم محمود العالول، أن العالم أجمع ينتظر انعقاد المؤتمر السابع للحركة لأهميتها ومكانتها كرمز وقائد لحركات التحرر في العالم.

وأكد العالول، في حديث لإذاعة موطني، اليوم السبت، تمسك حركة "فتح" بثوابتها كحركة تحرر وطني تناضل من أجل حرية واستقلال الشعب الفلسطيني بكل الوسائل المشروعة المتاحة.

وقال إن "حركة فتح رغم كل الظروف التي مرت بها إلا أنها استعصت على الكسر، في وقت انهارت فيه الكثير من الحركات في العالم"، مضيفا أن "جذور فتح بقيت عميقة في الأرض الفلسطينية".

وأوضح أن التغييرات قد تكون في المجال السياسي، مع إبقاء حركة "فتح" على مبدأ الانتماء الوطني وعلى ثوابتها كحركة تحرر وطني، تناضل من أجل حرية واستقلال شعبها بكل الوسائل المتاحة

وبين أن الرئيس محمود عباس سيلقي كلمة هامة في الجلسة الافتتاحية الثانية التي ستشكل إيذانا ببدء أعمال المؤتمر التي ستستمر لبضعة أيام، موضحا أن سيادته سيناقش خلال كلمته عددا من المسائل منها ما له علاقة بالبرنامج السياسي والنظام الداخلي، والبناء الوطني، كما أن الخطاب سيمر على المرحلة الماضية ما بين المؤتمرين بالمجال السياسي وما بذل من جهود في هذه المسألة على كل الأصعدة، ورؤية حركة "فتح" وإصرارها على تمسكها بثوابتها الأساسية التي لن تتغير، ثم يلي ذلك تقرير اللجنة المركزية الذي سيقدم للمؤتمر وتقارير المفوضيات، ثم سيتم انتخاب الأطر القيادية الجديدة للحركة .

وأشار العالول إلى أن افتتاح المؤتمر سيكون صباح الثلاثاء المقبل، التاسع والعشرين من الشهر الجاري، بكلمة الرئيس محمود عباس، وبعد ظهر اليوم الأول سيحضر ضيوف من القوى والأحزاب الفلسطينية، والعربية، والدولية، وعدد من البعثات الدبلوماسية في فلسطين.

اخر الأخبار