"فايسبوك" والحياة الخاصة للأشخاص

18:45 2014-02-13

يرى الباحث الفرنسي أنتوني كاسلي في المدرسة العليا لدراسات العلوم الإجتماعية الفرنسية، أن فكرة نهاية الحياة الخاصة بسبب شبكات التواصل الاجتماعية على الإنترنت وخصوصاً الـ"فايسبوك" الذي بلغ عدد مستخدميه حول العالم 1.2 مليار مستخدم والذي يستخدمه في فرنسا 4 من كل 10 أشخاص بانتظام، ليست السبب وراء اختفاء الحياة الشخصية كما يشاع حالياً.

وبعد أن أصبحت المعلومات متاحة بين الجميع، إذ يستقبل الموقع 350 مليون صورة يومياً يعتقد الباحث الاجتماعي أن هذا الموقع ساعد في وجود علاقات اجتماعية بطريقة مختلفة عمّا كانت، وأن هناك عاملاً آخر هو ارتباط هذه المواقع الاجتماعية بالفوائد الاقتصادية لعمالقة الإنترنت والتي ضربت عائدتهم أرقاماً قياسية حيث بلغت 1.5 مليار دولار أي حوالى 1.1 مليار أورو.

ورغم محاولة وضع قوانين لحماية المعلومات الشخصية المتداولة عبر هذه الشبكة الاجتماعية، إلا أن هناك اختراقاً مثلماً كشفه الأميركي سنودن الذي كشف أعمال ناسا في اختراق الكلمات الشخصية لكبار الشخصيات. وخوفاً من فقدان الحياة الخاصة، فإن مستخدمي التكنولوجيا الحديثة ما زالوا يبحثون عن وسائل جديدة للمحافظة على هذه الحياة.

 

اخر الأخبار