قيادة الشخصيات المستقلة تلتقي قيادة حزب الشعب لتوحيد الجهود الوطنية وإنهاء الانقسام

تابعنا على:   20:41 2014-02-12

أمد / غزة - خاص : أكد تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة، أن اجتماعات مكثفة تجري في هذه الأيام، لتذليل كافة العقبات أمام تشكيل حكومة التوافق الوطني وإتمام ملف المصالحة وإنهاء الانقسام، والجميع مُصِر ويؤكد على ضرورة إنهاء حالة التشرذم والإنقسام الموجود على الساحة الفلسطينية.

جاء ذلك خلال لقاء عقدته قيادة التجمع برئاسة الدكتور ياسر الوادية عضو الإطار القيادي للمنظمة مع قيادة حزب الشعب الفلسطيني برئاسة أمينه العام بسام الصالحي حيث بحثت فيه آخر التطورات السياسية وقضايا الوضع الداخلي وأكدت القيادتين على تحميل حكومة الاحتلال مسؤولية انغلاق الأفق السياسي، وخاصة استمرار عدوانها وجرائمها ضد شعبنا مستمدة الضوء الأخضر من موقف الإدارة الأمريكية المنحاز لهذه الحكومة الأكثر تطرفا ويمينية وهذا الأمر يتطلب التأكيد والتمسك بالموقف الفلسطيني بعدم العودة إلى المفاوضات إلا بوقف كامل الاستعمار الاستيطاني بما فيه في عاصمة دولتنا القدس، ومرجعية العملية السياسية التي يتعين ان تكون قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي، وإطلاق سراح الأسرى والمعتقلين.

وأكد عضو قيادة التجمع المهندس سمير موسى على أهمية معالجة الوضع الداخلي واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية والمضي قدما في تطبيق ما تم الاتفاق عليه في القاهرة من اجل إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية وخاصة تنفيذ الآليات المتفق عليها، سواء تشكيل حكومة الكفاءات الوطنية المستقلة وإصدار مرسوم بتحديد موعد الانتخابات الرئاسية والتشريعية وللمجلس الوطني الفلسطيني والإسراع في إقرار قانون انتخابات للمجلس الوطني الفلسطيني من قبل اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، وتشكيل لجنة الانتخابات في الخارج في إطار اللجنة المركزية للانتخابات كلجنة مسئولة عن الانتخابات في الداخل والخارج.

من ناحيته أكد عضو قيادة التجمع المختار عطا ماضي على ضرورة توحيد الجهود الوطنية في مواجهة التحديات والضغوطات التي تمارس على القضية الوطنية عبر المفاوضات الجارية ضمن ما تطرحه خطة كيري وما تقوم به إسرائيل من عدوان يومي على الأرض عبر سياستها التوسعية الاستيطانية وممارساتها القمعية ضد الشعب الفلسطيني.

 

اخر الأخبار