رئيس الموساد الإسرائيلي السابق داغان: مطالبة الفلسطينيين بالاعتراف بـ"يهودية إسرائيل" هراء

تابعنا على:   12:40 2014-02-12

داغان

أمد/ تل أبيب- (يو بي اي): وصف رئيس الموساد السابق، مائير داغان، مطالبة إسرائيل الفلسطينيين بالاعتراف بها بأنها دولة يهودية هو هراء وشدد على أن المطالب التي يطرحها رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، من الفلسطينيين في إطار المفاوضات “زائدة”.

ونقل موقع (واللا) الالكتروني الأربعاء عن داغان قوله خلال محاضرة ألقاها في اجتماع مغلق في تل أبيب في الأيام الأخيرة، إن “مطالبة الفلسطينيين بالاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية هو هراء”.

وأضاف داغان أن المطالب الأساسية التي يطرحها نتنياهو في إطار المفاوضات مع الفلسطينيين “زائدة” وأنه “إذا نظرنا إلى قرار الأمم المتحدة بشأن إقامة دولة إسرائيل في العام 1947 (أي قرار التقسيم) فإنه مكتوب هناك بشكل واضح أن إسرائيل ستقوم كدولة يهودية”.

وأردف “نحن نطالب الآن باعتراف كهذا من دولة فلسطينية، ونحن نطالب باعتراف بطبيعة دولتنا من دولة ليست موجودة”.

وقال داغان أنه بدلا من المطالب بالاعتراف بيهودية إسرائيل “ينبغي الاهتمام بأن يحصل اللاجئون على المواطنة من الدول التي يعيشون فيها اليوم، من لبنان وحتى دول الخليج”.

وأضاف أنه “خلافا لموضوع الاعتراف فإن موضوع اللاجئين يشكل خطرا حقيقيا على الدولة اليهودية” وقال إن إسرائيل ملزمة بالسعي إلى اتفاق مع الفلسطينيين “ليس من أجل مصلحة الفلسطينيين وإنما من أجل مصلحة إسرائيل”.

وتطرق داغان إلى قضية القدس ورأى أنه ينبغي أن تكون الدول العربية ضالعة فيها وقال إن “القدس ليست قضية فلسطينية وإنما هي قضية إسلامية، وعلينا إدخال الأردن والسعودية والمغرب في المحادثات حول هذا الموضوع، وإذا توصلت إسرائيل إلى تفاهمات مع هذه الدول التي يعتبر العالم العربي ملوكها مسؤولين عن الأماكن المقدسة في القدس، فإن هذا سيسهل على أبو مازن (الرئيس الفلسطيني محمود عباس) اتخاذ قرارات صعبة”.