مصدرفلسطيني: اسرائيل ستوافق على اقامة كيانين فلسطينيين منفصلين

08:43 2014-02-12

أمد/ بيروت: كشفت مصادر فلسطينية معنية بمحادثات وزير الخارجية الأميركي جون كيري، لصحيفة "الجمهورية" أنّ "إسرائيل باتت على وشك إعلانٍ تاريخيّ حول ملف التسوية الفلسطينية – الإسرائيلية".
ووفقاً للمصادر الفلسطينية، "ستوافق إسرائيل على تسوية تقضي بإقامة كيانين فلسطينيّين منفصلين في كلّ من الضفّة الغربية وقطاع غزّة، ولن يكون لأيّ منهما الحق في بناء جيش له، فيما ستُنشَر على حدود كلّ منهما قوّات تابعة للولايات المتحدة الأميركية وحليفاتها الأوروبّيات". وفي المعلومات أيضاً، "سيُرجأ البتُّ في تدويل ما يتبقّى من القدس الشرقية إلى ما بعد استكمال المشاريع الرامية إلى توطين الفلسطينيّين في أماكن إنتشارهم، على أن يعاوَد التفاوض في مراحل لاحقة. ويجري التركيز على وضع القدس سياسيّاً وإدارياً في عهدة الأمم المتحدة، شرط أن تبقى السيادة الجوّية والحدودية لإسرائيل.
وسيعترف الفلسطينيّون بإسرائيل كدولة "أمر واقع"، وفق التعبير الذي توصَّل إليه كيري، كمخرج يرضي الجميع. وهو يعني لإسرائيل اعترافاً بيهوديتها، وأمّا بالنسبة إلى الفلسطينيين فيعني منح إسرائيل اعترافاً بإنهاء النزاع معها بناءً على معادلة القوي والضعيف".
وتحدّثت المصادر عن "مستتبعات للتسوية الموعودة، تقضي بتجهيز الأرضية المناسبة، عربيّاً ودوليّاً، لتهجير نحو مليون ونصف المليون من فلسطينيّي العام 1948 إلى دول أخرى. وسيقتضي ذلك إتاحة الظروف العملانية والسياسية والأمنية والديموغرافية في العديد من الدول، لكي يأتي إستيعاب هؤلاء تلقائيّاً ومنسجماً مع تهجير مجموعات أخرى على أسُس دينية أو مذهبية أو إتنية، من دول عربية أخرى تتعرّض لاهتزازات كيانية، ومنها السودان واليمن وليبيا والعراق والأردن وسوريا ولبنان".
وبناءً على هذه المعطيات، توقعت المصادر أن "تشهد هذه الدول العربية استمراراً للنزاعات والتشقّقات الداخلية في المرحلة المقبلة، ما يوفّر الضغط اللازم والأرضية المناسبة لتمرير عمليتي التهجير والتوطين. أمّا السعودية فسيزداد إحراجها لإقناعها بالموافقة على التسوية وتمويل جزء منها".
ويُخشى أن تمارَس ضغوط على الدول العربية المعنية لقبولها المشروع الإسرائيلي - الأميركي، تحت طائلة إهتزاز الإستقرار فيها. وثمّة مَن يحذّر من تعرّض السعودية لضغط من هذا النوع، بسبب محاولتها إفشال الخطة.
وفي المعلومات أنّ "الملف سيكون ساخناً على طاولة النقاش بين مسؤولي السعودية والرئيس الأميركي باراك أوباما خلال زيارته الرياض قريباً"، معربة عن إعتقادها أنّ "الأميركيين سيساومون السعودية لكي تختار واحداً من مجموعة خيارات صعبة، تتعلق بالأوضاع في المنطقة. وقد تحصل مساومة يلجأ إليها اوباما، لإقناع السعوديين باعتماد أحد الخيارات المطروحة وتسهيل التسوية".