الديمقراطية تحذر من استمرار تقليصات الأونروا وتؤكد أن الاحتجاجات ستتواصل

تابعنا على:   13:06 2014-02-10

أمد / حذر عضو القيادة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين نبيل الهندي من غضب اللاجئين الفلسطينيين في مخيمات قطاع غزة جراء استمرار تقليصات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" لخدماتها المقدمة لعموم اللاجئين.

جاء ذلك خلال اعتصام جماهيري حاشد نظمته اللجنة الشعبية للاجئين الفلسطينيين في مخيم الشاطئ أمام مركز توزيع وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" بمخيم الشاطئ غرب مدينة غزة، والذي شارك فيه حشد واسع من اللاجئين وسط شعارات منددة بإجراءات الوكالة وتقليصاتها المتواصلة بحق اللاجئين.

ودعا القيادي في الجبهة الديمقراطية للاستجابة لمطالب اللاجئين بالمخيمات ووقف قطع المساعدات عن اللاجئين وتقليص أعداد المستفيدين من برنامج الطوارئ. لافتاً إلى قطاع غزة يعيش أوضاعاً اقتصادية صعبة في ظل الحصار والإغلاق المتواصلين على غزة وارتفاع نسب الفقر والبطالة بدرجات كبيرة.

وأكد الهندي أن الاحتجاجات والفعاليات المنددة بتقليصات الأونروا ستتواصل إلى أن تتوقف الأونروا عن اجراءاتها وتقليصاتها المجحفة بحق اللاجئ الفلسطيني.

من جهته اعتبر مسؤول كتلة الوحدة العمالية بمخيم الشاطئ بسام البوجي، أن تقليصات مساعدات الاونروا وخدماتها هي سياسية بامتياز ومشاركة واضحة في الحصار وتجويع اللاجئ الفلسطيني للمساومة على حق العودة وفق القرار 194، في الوقت الذي تواصل الإدارة الأمريكية وحليفتها إسرائيل بالضغط على القيادة الفلسطينية للتنازل عن حق العودة في المفاوضات الجارية.

وأشار البوجي إلى ان تقليصات خدمات الأونروا ووقف بعضها لا تنسجم مع أهداف الأونروا وأسس انشاءها وفق التفويض الدولي طالما لم يتحقق حل مشكلة اللاجئين بالعودة إلى ديارهم وفق القرار الاممي 194 وتعويضهم أيضاً.