مجموعة مستوطنين صهاينة تقتحم المسجد الاقصى وترفع علم دولة الاحتلال

تابعنا على:   14:04 2013-10-14

أمد/ القدس المحتلة: اضطرت شرطة الاحتلال الإسرائيلي الخاصة إلى إغلاق باب المغاربة أمام المستوطنين الذين اقتحموا المسجد الأقصى منذ ساعات الصباح، وذلك بعد تصدي المصلين للمستوطنين الذين رفعوا العلم الإسرائيلي وأدوا رقصات غنائية وطقوسا تلمودية في باحات المسجد.

وقالت مصادر في القدس إن المصلين وطلبة حلقات العلم وسدنة وحراس المسجد ردوا على المستوطنين بهتافات التهليل والتكبير وحاولوا منعهم، ما اضطر عناصر الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال التي تتولى حراسة وحماية المستوطنين، إلى التدخل وإخراج المستوطنين وإغلاق باب المغاربة، في حين قالت شرطة الاحتلال إنها اعتقلت عددا من المستوطنين.

واقتحم عدد من اليهود المتطرفين صباح اليوم الاثنين ساحات المسجد الاقصى وادوا طقوسهم الدينية ورفعوا العلم الإسرائيلي داخل ساحات المسجد الأقصى، بحماية كبيرة من القوات الخاصة وحرس الحدود.
وأفاد شهود عيان ان مجموعة من المتطرفين عددهم 14 اقتحمت الأقصى من باب المغاربة، ولدى وصولها باب الملك فيصل قام أحد أفرادها بإخراج العلم الإسرائيلي من أحد الحقائب ورفعوه بأيديهم، تحت حماية شرطة الاحتلال، مضيفين أن مجموعة أخرى عددها 10 متطرفين بينهم حاخام أدوا طقوسهم الدينية الخاصة عند باب الرحمة ( من الانحناء والرقص والغناء)، ووفرت الشرطة الحماية الكاملة لهم.
واستنكر الشيخ عزام الخطيب مدير عام أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى عربدة المتطرفين اليوم في المسجد الاقصى، وأوضح انه تقدم بطلب الى قائد شرطة الاحتلال بالقدس وطالبهم بإغلاق باب المغاربة اليوم، وعدم ادخال المتطرفين والسياح الى المسجد الأقصى، لأن هذا اليوم هو يوم مقدس وعيد للمسلمين "وقفة عرفة"، وفيه صيام وعبادة، الا ان الشرطة لم تستجب لذلك واستغل قطعان المتطرفين وجودهم بالأقصى في هذا اليوم الفضيل لاستفزاز مشاعر المسلمين.