أبو زنيد: "عين حجلة" شكلت أسطورة التحدي والصمود لحماية الأغوار

تابعنا على:   12:55 2014-02-09

أمد / القدس: أكدت النائب جهاد أبو زنيد عضو المجلس التشريعي الفلسطيني، بأن قرية عين حجلة التي أقامها نشطاء من أبناء شعبنا الفلسطيني شكلت مثالاً يحتذى به من صور النضال الشعبي والسلمي الفلسطيني لمواجهة وإفشال مخططات الإحتلال الإسرائيلي الرامية للسيطرة على مناطق الأغوار الفلسطينية ومصاردتها، في تحدي نضالي لكافة ممارسات الإحتلال اللاإنسانية.

وقالت النائب أبو زنيد في تصريح صحافي لها، اليوم، " بأن الهجمة الشرسة التي نفذتها سلطات الإحتلال بحق النشطاء الفلسطينيين في "عين حجلة" تؤكد على أن القرى التي يتم بناؤها تقض مضاجع الإحتلال وتؤكد أيضا على أن أبناء شعبنا يواصلون مسيرة النضال الشعبي ضد المحتل.

وأشادت النائب أبو زنيد بصمود وتحدي لأبناء شعبنا الفلسطيني في مواجهة سلطات الإحتلال، وترسيخ مبادئ الإنتماء للأرض والوطن وحماية قرانا وأرضنا الفلسطينية من المصادرة والتهويد، مؤكدة " بأننا سنواصل بناء قرانا الفلسطينية وحماية أرضنا من التهويد.

وأضافت أبو زنيد " نؤكد على أننا سنرفض كافة محاولات الإحتلال لفرض أمر واقع علينا من جديد من خلال ممارساته وإجراءاته العنصرية والتي تؤكد على إنتهاك الإحتلال للمواثيق والمعاهدات الدولية الخاصة والمتعلقة بحقوق الإنسان.

وطالبت النائب أبو زنيد " المجتمع الدولي بكافة هيئاته الإنسانية والحقوقية للتحرك من أجل حماية أرضنا الفلسطينية من المصادرة والتهويد وتثبيت حقنا بإقامة دولتنا الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران عام 67 وعاصمتها القدس الشريف.