برلمان جنوب إفريقيا يوصي لتوفير منح دراسية وتسهيل دخول الجواز الفلسطيني إلى جنوب إفريقيا

تابعنا على:   01:16 2014-02-09

طلاب

أمد/ كيب تاون: أشاد سفير دولة فلسطين لدى جمهورية جنوب إفريقيا، عبد الحفيظ نوفل، بتوصيات برلمان جنوب إفريقيا بشأن دعم القضية الفلسطينية، في ختام المؤتمر التضامني مع الشعب الفلسطيني، الذي نظمته الجمعية الوطنية، يوم الخميس في كيب تاون.

وثمن نوفل التوصيات الثمانية عشر، التي أعلنها رئيس لجنة العلاقات الخارجية والتعاون البرلمانية، هارغريفر تيسيتو ماغاما، ذات الصلة بدعم صمود الشعب الفلسطيني، على المستويات السياسية والتضامنية والاقتصادية والثقافية، مشيدا بعمق العلاقات التاريخية التي تجمع بين الشعبين الفلسطيني والجنوب إفريقي.

وشملت التوصيات التي أقرها المؤتمر التضامني الذي نظمته الجمعية الوطنية، تأكيد التزام جنوب إفريقيا، بـ2014م، باعتباره عاما للتضامن مع الشعب الفلسطيني، والدعوة لتفعيل نظام المقاطعة ضد منتجات وكل ما يتصل بالمستوطنات الإسرائيلية المقامة على أراضينا المحتلة عام 1967م.

وطالب البرلمان الحكومة باتخاذ عدة إجراءات عملية تعبر عن الروح التضامنية لشعب جنوب إفريقيا مع الشعب الفلسطيني، وفي مقدمتها استقدام طلبة فلسطينيين لتعليمهم وتأهيلهم في الجامعات الجنوب إفريقية على نفقة الدولة، وتسهيل دخول الجواز الفلسطيني إلى جنوب إفريقيا، والشروع في برنامج بناء القدرات والمؤسسات الفلسطينية، وتكثيف الزيارات الشعبية إلى فلسطين وتحديدا القدس الشريف، وتبني إعلان روبين آيلاند لإطلاق سراح كافة الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

كما ضمت التوصيات نداءا بالإسراع لإنجاز المصالحة الفلسطينية واستثمار جنوب إفريقيا لوزنها السياسي في الدفع باتجاه هذا الهدف، وسن قانون يجرم التعاملات المالية مع الشركات والبنوك ذات العلاقة مع المستوطنات الإسرائيلية بأي شكل كان، بالإضافة إلى تأييد المطالبات الفلسطينية بالدعوة إلى مقاطعة وفرض عقوبات على إسرائيل وسحب الاستثمارات منها، على الصعد العسكرية والمالية والاقتصادية، إلى أن تمتثل الأخيرة لقرارات الشرعية الدولية وتنهي احتلالها لفلسطين.

ووجه المؤتمر دعوة لحكومة جنوب إفريقيا للمساهمة  في بناء كتلة دبلوماسية إفريقية للتضامن، مع الشعب الفلسطيني ودعم حقوقه في المحافل الدولية المختلفة، بالإضافة إلى دعوة أخرى لكافة الأحزاب السياسية في جنوب إفريقيا لتضمين محنة الشعب الفلسطيني في برامجها الانتخابية لعام 2014م.

ودعا البرلمان جماهير جنوب إفريقيا إلى التفاعل مع الحكومة وأعضاء الائتلاف الثلاثي الحاكم وبقية الأحزاب السياسية، لإقامة فعاليات وانشطة خلال هذا العام لتأكيد وقوف جمهورية جنوب إفريقيا مع الشعب الفلسطيني، الذي تمر قضيته بمرحلة شديدة الحساسية.

وكانت الجمعية الوطنية في جمهورية جنوب إفريقيا، قد عقدت مؤتمرا في مقر البرلمان، تحت عنوان "تعزيز التضامن من أجل بناء عالم عادل وأفضل"، بحضور مسؤولين في الدولة والائتلاف الثلاثي الحاكم وأعضاء برلمانيين، والمناضل الكبير أحمد كاترادا، وسفراء محليين وأجانب، وإعلاميين ومتضامنين مع الشعب الفلسطيني وآخرين.

اخر الأخبار