مسلح......معارض.....ام سارق

تابعنا على:   20:37 2014-02-08

تيسير ابوبكر

كنا هناك حينما حضر عدد كبير من نسوة فلسطينيات وسوريات وعبرن عن خوفهن الشديد من الا يصلن بيوتهن برفقة ما يحيي امعاء اطفالهن الخاوية بعد اقترابهم من حافة الموت،تلك السلال الغذائية التي بدأت توزع على ابناء شعبنا في مخيم اليرموك بعد جهد جهيد، وبعد انتظار مرير، وبعد كل المحاولات التي افشلها هؤلاء في اسعاف من تبقى من اهلنا هناك، خلال الايام الماضية من نجاح هذه العملية وبذريعة التفتيش الأمني كانت تقوم بعض الحواجز التابعة للمجموعات المسلحة داخل مخيم اليرموك بسرقة ما يقارب نصف الطرد الغذائي، وبطريقة خسيسة، وما ان يصل حامل الكرتونة الى منزله ويعيد فتحها حتى يجد ان الكثير من محتوياتها قد تبدل بأكياس من الرمل، حدث هذا مع عدد كبير ممن اسعفه الحظ وتمكن من الوصول الى مركز التوزيع في المخيم خلال الايام الثلاثة الاولى، وهذه مشاهدات تمت على ارض الواقع وبلسان امهاتنا واخواتنا وليس مرة اخرى قيلا عن قال، وبعد كل ما جرى في اليوم الاول لهذه العملية من اطلاق للنار باتجاه مركز التوزيع وبعد السرقة الفاضحة التي تمت في كثير من الحالات وبعد ان اتخذنا قرارا لا رجعة فيه بمواصلة العملية مهما كانت المعيقات، لجأت بعض المجموعات المسلحة داخل مخيم اليرموك الى اسلوب المصادرة العلنية لجزء من المواد الغذائية من بعض من تسنى له الحصول عليها من هذا الحشد الجائع من ابناء شعبنا، حيث تواردت الاخبار منذ الامس اليوم السادس في بدء عملية الاغاثة لتؤكد بأن بعض المسلحين ومن خلال حواجز جانبية في حارات اليرموك قد قاموا بمصادرة جزءا مهما من محتويات هذه الطرود الغذائية، وانهم يستغلون حصريا المرأة او الطفل او الرجل المسن من حاملي هذه الطرود للمصادرة ونادرا ما يجرؤون فعل ذلك مع شاب او رجل، الطامة الكبرى في ان اول ما يصادره المسلح ربطة الخبز، والتي تعد كنزا ثمينا للعائلة بعد ايام واسابيع بل شهورا من الحرمان، لست ادري ما يمكنني القول امام هذه الجريمة، الم يكف ابناء مخيم اليرموك درجة الجوع التي وصلت حدا ادى بحياة العشرات من اطفال وشيوخ ونساء؟؟؟؟ الم يكفينا هذا الدمار الذي رأيناه بأم اعيننا في مخيم اليرموك؟ الم يكف ابناء شعبنا هذا التشرد في كل اصقاع الأرض؟ الم يكف اهلنا هذا السكن المهين في مراكز الايواء بعدما كنا في مخيمنا كراما اعزاء؟؟ ما الذي تريده ايها المسلح من ابناء شعبنا اكثر مما فعلته في مخيم اليرموك؟لقد استبحت الحجر والبشر في المخيم فهل حليب الطفل الجائع قد اصبح هدف عسكري؟؟؟؟وهل رغيف الخبز الذي شهدت لهفة الطفل عليه عندما تسلمته امه يأكل نصفه ويرجئ التلذذ بالنصف الآخر لحين عودته بيته قد اصبح هدفا على طريق اسقاط النظام؟؟؟؟لقد قلنا وما زلنا نقول بأننا كفلسطينيين على الحياد فيما يجري،مع اننا ضد كل ما يجري من خراب على ارض الشام،ولا نريد ولن نسمح لأحد ان يحيدنا عن جوهر قضيتنا الوطنية الفلسطينية في العودة والحرية والاستقلال ما نناضل من اجل تحقيقه ومازلنا والمسيرة مستمرة منذ خمسه وستون عاما،نقول لك ايها المسلح في مخيم اليرموك لا نريد ان نكون ضحية لاحلامك المريضة،وامام ما تفعله في مخيم اليرموك لسنا على على حياد،امام جوع ابناء شعبنا لن نكون على الحياد، وامام سرقة حليب اطفالنا لن نكون على الحياد،ايها المسلح في مخيم اليرموك من انت؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

 هل انت مسلح..............معارض.........ام سارق

اخر الأخبار