الجزائر: بن فليس يستعد للترشح لانتخابات الرئاسة

12:53 2013-10-14

أمد/ الجزائر : قال مقربون من رئيس الحكومة الجزائري الأسبق علي بن فليس إنه يستعد للإعلان عن ترشحه للانتخابات الرئاسية القادمة، التي من المقرر إجراؤها في الربيع القادم، مشيرين إلى أن هذا الإعلان سيتم قبل نهاية الشهر الحالي أو بداية الشهر القادم على أقصى تقدير.

وأضافت المصادر ذاتها أن رئيس الحكومة الأسبق والمرشح في انتخابات الرئاسة لسنة 2004 يستعد منذ فترة طويلة لهذا الموعد الانتخابي، وأنه الآن جاهز لخوض معركة الانتخابات الرئاسية، بصرف النظر عن الظروف المحيطة بهذه الانتخابات، خاصة وأن لجان المساندة تتطلع لإعلان الترشح حتى تتحرر، وتشرع في العمل بصفة علنية، وحتى يتمكن رجاله من الحديث والدفاع عن مرشحهم والاستعداد بشكل عملي للموعد الانتخابي القادم.

وأشارت المصادر نفسها إلى أن علي بن فليس خلافا لما كان يروج له مستعد لخوض الانتخابات الرئاسية، حتى لو ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية رابعة، موضحة أن بن فليس مستعد لخوض المعركة الانتخابية، ويرفض الاستسلام قبل أن يخوض هذه المعركة، وأن مشاركة بوتفليقة التي لم تتأكد بعد لا تعني بالضرورة أن الانتخابات مغلقة أو محسومة سلفا، لأن أشياء كثيرة تغيرت في الجزائر مقارنة بالسنوات الماضية.

وذكرت أن علي بن فليس وبعد الإعلان عن نيته في الترشح للانتخابات الرئاسية سيعقد مؤتمرا صحافيا دوليا، يجيب فيه على كل الأسئلة التي تطرحها وسائل الإعلام، أو يطرحها الرأي العام بخصوص موقفه من الوضع السياسي العام في البلاد، وكذا نظرته للانتخابات الرئاسية القادمة، فضلا عن سؤال سيطرح حتما بشأن الأسباب التي جعلت علي بن فليس يلتزم الصمت طوال عشر سنوات تقريبا، أي منذ خسارته الانتخابات الرئاسية سنة 2004.

وأكدت على أن الكثير من الشخصيات والمسؤولين ‘يحجون’ هذه الأيام إلى مكتب علي بن فليس بأعالي العاصمة، حتى من الذين يعلنون ولاءهم للرئيس بوتفليقة، وذلك ليؤكدوا أنهم مع بن فليس، ولكنهم لا يستطيعون المجاهرة بمواقفهم، خوفا من تبعات ذلك على مواقعهم ومناصبهم وامتيازاتهم.

جدير بالذكر أن علي بن فليس ظهر إعلاميا قبل أيام عندما شارك في ندوة حول مسار عمار بن تومي أول وزير عدل في الجزائر المستقلة، ورغم تهاتفت وسائل الإعلام على بن فليس من أجل انتزاع تصريح منه، إلا أنه أكد على أنه حضر من أجل رجل قانون عرفه عن قرب، وأنه سيعلن عن موقفه من الأحداث السياسية التي تعرفها الجزائر قريبا.