(أمد) يحصل على تفاصيل مقتل الطفلة هديل الصوري في مخيم النصيرات

تابعنا على:   23:41 2014-02-05

أمد/ غزة - خاص : ذكر مصدر مقرب من  جيران عائلة الصوري ، أن قتل الطفلة هديل الصوري ، البالغة من العمر ثلاث سنوات ، جاءت بعد شجار عنيف بين والدها وزوجته ، انتهت بخروج ام الطفلة من منزلها الى عائلتها .

وحسب المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه لـ (أمد) أن جيران عائلة الصوري لم يقفوا على أسباب الشجار بين الزوجين ، إلا أن شائعات صدرت تقول أن ما دفع "عماد" 28 سنة ، وهو عم الطفلة لقتلها هي أسباب تتعلق باسرار عائلية ، وحساسة جداً .

 وقام عمادالصوري بوضع الطفلة في كيس  ودفنها حية في حفرة بأرض قريبة من منزلهم في مخيم النصيرات ، تدعى أرض الغزاوي .

بعد أن قام عم الطفلة بدفنها حية وهي واقفة بحفرة ، ابلغ عن فقدانها ، واستعان بأحد الفصائل الوطنية في المخيم للاعلان عن فقدان الطفلة ، ومن ثم تم ابلاغ شرطة حماس بحادثة الفقدان ، مما تفاعلت القضية وتحولت الى قضية رأي عام  ، اضطر بعدها والد الطفلة المغدورة الى فتح سرادق ووضع كراسي أمام منزله ، واستقبال الناس لمواساته بمصيبته .

وعن اكتشاف الجريمة ، يقول المصدر لـ (أمد) أن القاتل عماد وشخص أخر  قاما قبل يومين بتفقد مكان دفن الطفلة في ارض الغزاوي ، ليلاً في الوقت الذي صادف مرور شرطي في بحرية حماس ، اقترب الى مصدر الضوء الخافت وتأكد من وجود أمر مريب في المكان وقام بالاتصال مباشرة بوحدته التي حضرت على وجه السرعة وتم التحفظ على عماد الصوري ومرافقه .

كما قامت البحرية باستدعاء المباحث العامة والتنقيب في المكان للعثور على جثة هديل محللة في حفرة دفنت فيها.

من جهته قام القاتل اليوم الاربعاء عماد الصوري وبإشراف نائب عام حماس اسماعيل جبر بتمثيل جريمته في مكان الجريمة .

هذا والرأي العام لا زال ينتظر بيان رسمي من جهة التحقيق لتوضيح أسباب مقتل الطفلة هديل والكشف عن مصير القاتل عماد الصوري .

جريمة

جريمة

جريمة

جريمة