نادي الأسير: ثمانية أسرى مضربين عن الطعام

تابعنا على:   12:42 2014-02-05

أمد / رام الله : أوضح نادي الأسير في بيان صدر عنه، اليوم الأربعاء، أن عدد الأسرى المضربين عن الطعام وصل إلى ثمانية.

وأفاد النادي، في بيان له، بأن الأسير أمير عدلي الشماس (23 عاما)، من الخليل، مُضرب عن الطعام منذ 11 كانون الثاني 2014، احتجاجاً على اعتقاله الإداري وعزله ومنعه من لقاء المحامي.

وجاء في البيان، أن الأسير الشماس  قد اعتقل بتاريخ 3 أيلول 2013، وتم نقله مباشرة إلى تحقيق "عسقلان المركزي"، وتم منع محامي نادي الأسير من الالتقاء به، ومكث في زنازين التحقيق لأكثر من شهر ونصف، وذلك لادعائهم أن عليه ملف سري أمني، وأنه يشكل خطرا على حكومة إسرائيل. وفور انتهاء التحقيق معه تم تحويله إلى الاعتقال الإداري، ونقله إلى العزل الانفرادي في سجن "مجدو"، ونُقل إلى "عيادة سجن الرملة" مؤخراً، بسبب تدهور وضعه الصحي.

وكان الأسرى الإداريون: معمر بنات وأكرم الفسيسي ووحيد أبو ماريا، قد أعلنوا إضرابهم في التاسع من الشهر الماضي احتجاجا على اعتقالهم الإداري.

وأعلن الأسير عبد المجيد خضيرات، إضرابه منذ 15 من الشهر الماضي، احتجاجاً على إعادة اعتقاله وإرجاع حكمه السابق عليه، بعد الإفراج عنه في صفقة "شاليط".

 كما أعلن الأسيران المعزولان حسام عمر وموسى صوفان، إضرابهما منذ 25 من الشهر الماضي، احتجاجاً على عزلهما منذ أكثر من خمسة شهور، وللمطالبة بتقديم العلاج المناسب لصوفان.

 فيما شرع المعتقل صابر مصباح خضر سليمان، في إضراب مفتوح عن الطعام قبل نحو عشرة أيام، مطالباً بنقله من مركز تحيق وتوقيف "المسكوبية" إلى سجن عادي، بعد تعذيبه أثناء فترة التحقيق ومنع المحامي من لقائه.