اتفاقية بين صندوق الاستثمار الفلسطينى والاتحاد الأوروبى لدعم مشروعات بالقدس

تابعنا على:   12:05 2014-02-05

القدس

أمد/ رام الله: وقع رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمار الفلسطينى محمد مصطفى وممثل الاتحاد الأوروبى فى فلسطين جون جات راتر، اتفاقية تهدف إلى تمويل مجموعة من المشاريع الصغيرة والمتوسطة فى مدينة القدس، تشمل العديد من القطاعات الاقتصادية كالسياحة والصناعة وتكنولوجيا المعلومات وغيرها، وذلك من أجل الإسهام فى تطوير اقتصاد المدينة.
وقال صندوق الاستثمار الفلسطينى، فى بيان صحفى، اليوم الأربعاء، إن الاتحاد الأوروبى بموجب الاتفاقية سيقدم نحو 1.88 مليون يورو على ثلاث دفعات، ليديرها صندوق الاستثمار كبرنامج مكمل لصندوق "شراكات" للاستثمار فى المشاريع الصغيرة والمتوسطة، الذى من المتوقع أن يبلغ الحجم الاستثمارى المخصص من شراكات لمدينة القدس نحو 20 مليون دولار.
وأكد مصطفى أن "الاتفاقية تندرج ضمن جهود الصندوق الهادفة إلى إنعاش اقتصاد مدينة القدس، حيث يولى الصندوق أهمية خاصة للمدينة وسكانها، ودعم صمودهم، وتوفير فرص عمل لهم، كما أن الاتفاقية ستسهم فى تفعيل قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة، والتى تشكل المشغل الأكبر للأيدى العاملة الفلسطينية".
وأضاف أن هذا التمويل سينعكس على المشاريع من خلال نمو الإنتاج والمبيعات، إلى جانب توفير فرص عمل جديدة، وإتاحة المجال أمامها لتنفيذ حملات ترويجية لمنتجاتها وخدماتها، وتدريب الكوادر المهنية فيها.
من جانبه، أشار راتر إلى أن الاتفاقية تشكل ترجمة عملية لالتزام الاتحاد الأوروبى نحو القدس الشرقية ودعم المواطنين فيها عبر مبادرات ومشاريع تساهم فى توفير فرص العمل، وتفعيل قطاعات اقتصادية حيوية، منها السياحة والتجارة والصناعة والخدمات وتكنولوجيا المعلومات. وأوضح أن الاتحاد الأوروبى ينفذ منذ سنوات عددا كبيرا من المشاريع فى القدس الشرقية فى قطاعات مختلفة، وسيستمر فى وضع القدس الشرقية ضمن أولوياته.

اخر الأخبار