كتلة التحرير العمالية تطالب القيادة بحل مشكلة البطالة

تابعنا على:   15:49 2014-02-02

أمد / غزة : عقدت كتلة التحرير العمالية الإطار النقابي لجبهة التحرير الفلسطينية اجتماعاً لها أمس في مقرها في مدينة غزة بحضور مسئول الكتلة كامل حسونة وأعضاء قيادتها تناولوا فيها آخر التطورات على الصعيد الفلسطيني والعربي والعالمي في ظل تطورات الأوضاع في البلدان العربية التي شهدت ثورات ما يسمى الربيع العربي وأثر هذه الثورات على القصة الفلسطينية بشكل عام وعلى المواطن الفلسطيني بشكل خاص .

وأكد المجتمعون على ضرورة وقوف شرائح المجتمع الفلسطيني بأحزابه وفصائله ومؤسساته وأطره الطلابية والعمالية والنسوية خلف القيادة الفلسطينية في في ظل ما تتعرض له من ضغوطات وتهديدات للقبول باتفاق الاطار الذي طرحه وزير الخارجية الأمريكي جون كيري برؤية إسرائيلية ومباركة أوروبية أو رفض هذا المخطط الذي يهدف إلى تصعيد القضية الفلسطينية والإصرار على تحقيق أهدافنا في إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس

 وطالبت كتلة التحرير العمالية طرفي الانقسام في الضفة وغزة بضرورة انهائه والعودة إلى الوحدة الوطنية وتغليب المصلحة الوطنية العامة على المصالح الفئوية الضيقة والقيام بخطوات إيجابية من شانها إزالة الاحتقان والرواسب التي علقت في أذهان أبناء الشعب الواحد وأضعفت نسيجهم الاجتماعي .

وناشد المجتمعون القيادة بايجاد الحلول المناسبة لمشاكل البطالة التي ارتفعت نسبتها إلى 32 % في قطاع غزة جراء الانقسام والحصار ونقص مواد البناء وشح السولار والبنزين والغاز وندرة المواد الخام مما أدى إلى توقف الكثير من المصانع والمعامل وتوقف المشاريع الصغيرة وزاد من معاناة الكثير من الأسر الفلسطينية التي زاد عددها كثيراً مما أثر على حياتهم الاقتصادية والاجتماعية .