لا لتهميش قضايا قطاع غزة من قبل القيادة والحكومة::

ابو شمالة في حوار شامل مع (أمد) مركزية فتح تتحمل مسئولية تردي الوضع التنظيمي في غزة

تابعنا على:   01:18 2014-01-31

أمد/ غزة – خاص : صرح النائب عن حركة فتح ماجد ابو شمالة ، أن المصالحة بين حركتي فتح وحماس ليست مجرد نصوص ، يجب تطبيقها ، انما يجب ترميم الشرخ الذي تسبب به الانقسام في المجتمع ، ومن هذه الاثار السلبية يجب معالجة حقوق الذين تضرروا من المرحلة ، وعودة جميع ابناء حركة فتح من الخارج.

وقال ابو شمالة في  حوار شامل مع  (أمد) :" يجب أن نبحث عن شراكة حقيقية ، وعن حلول لجميع قضايانا ، ولا يجب أن تستمر معاناة شبابنا وبناتنا وخاصة الخريجين الى غير نهاية ، ونحن نتحدث عن جيل شبابي وصل الى ثلاثين سنة من عمره ولم يستطيع الزواج وفتح بيوت وبناء أسر ، لهذه الاشياء ومثيلاتها يجب إنهاء حالة الانقسام والتوجه بنوايا صادقة لإتمام المصالحة روحاً وعملاً وصولاً وحدة شعبنا والانتباه الى مشاكل المجتمع وحلها بشكل وطني .

وعن العلاقة الفلسطينية – المصرية قال ابو شمالة :" أن العلاقة الفلسطينية مع مصر قيادة وشعباً علاقة متينة وتاريخية وعلاقة عضوية لا انزالها من مستوياتها العليا ، ومن هنا نقول دوماً يجب أن نبتعد عن كل شيء يعيق علاقتنا بمصر وشعبها ويجب أن نكون داعمين لهم لإختيار قياداتهم المستقبلية ، ومساعدتها ومساندتها في تنفيذ خارطة طريقها ، لأن استرداد مصر عافيتها فيه دعماً لدورها الريادي والتاريخي وفي ذلك نصرة للقضية الفلسطينية .

وأضاف ابو شمالة :" بالنسبة لمعبر رفح البري يجب أن يكون مفتوحاً على الدوام لتسهيل حركة شعبنا ، ونأمل أن يتم العمل على قاعدة السعي الحثيث لإنهاء أزمة المعبر الحالية ، للتخفيف على شعبنا ، وتطبيق الاتفاق القائم على حرية الحركة والتنقل المكفولة دولياً ".

وقال ابو شمالة :" من خلال وجودي في قطاع غزة هذه الايام ، أقول أن شعبنا في قطاع غزة يعيش معاناة حقيقية ، في جميع مناحي الحياة ، ولا أقول ازمتهم في الكهرباء أو الدواء فقط بل مناحي اساسية كثيرة تشكل عوامل المعاناة التي يعيشها سكان قطاع غزة ، وذلك يجب العمل الفوري على اجراء انتخابات بلدية ، يختار فيها سكان قطاع غزة من يمثلهم ويعملون بجهد وانتماء، لتغيير الواقع الصعب ومثلها الانتخابات الطلابية والنقابية والهيئات .

وبخصوص رد حركة حماس على زيارة عزام الاحمد ، قال  ابو شمالة ، لازالت حركة فتح تنتظر رد حماس على هذه الزيارة ، ونتمنى أن يكون قريباً ، وايجابياً لإنهاء حالة الانقسام وتوحيد شطري الوطن ، وحل أزمات شعبنا .

وقال ابو شمالة أن قضية الأسرى ، قضية مركزية وهامة وجوهرية في حياة شعبنا ، ولأن مؤسسة "حسام" التي تهتم بشئون الاسرى وتواكب أمورهم لحظة بلحظة ، يجب أن يعاد فتح مكاتبها في قطاع غزة ، لتستكمل مهامها الوطنية ومتابعة شئون الاسرى والمحررين ، وهذا واجب وطني ودلالة صادقة على تهيئة الاجواء من أجل تحقيق المصالحة ، ودعم اسرانا البواسل في قضاياهم والاهتمام بهم من خلال المؤسسات الجادة والفاعلة .

وعن الوضع التنظيمي لحركة فتح في قطاع غزة قال ابو شمالة ، أن المشكلة ليس في الهيئة القيادية العلبا في القطاع ، بل المشكلة في اللجنة المركزية التي لم تجد حتى اليوم برنامجاً واضحاً للوضع التنظيمي في قطاع غزة ، فمن الاخوة في الهيئة القيادية من هم قيادات تاريخية للحركة لا يمكن تجاوز نضالهم ، ولكن قيادة الحركة والمركزية منها يجب أن تعطي الحركة حقها في المال والادارة والمتابعة  لمعالجة المشاكل والازمات ، وتقديم التسهيلات للاخوة في الهيئة القيادية للحركة في قطاع غزة ، والمشكلة بصراحة في اللجنة المركزية التي لم تجد برنامج واضح لحركة فتح في القطاع ، وترك الحكومة على قاعدة تهميش قضايا قطاع غزة دون تحريك ساكناً فيها ،  وعدم توفير الامكانيات اللازمة لأبناء حركة فتح ، وحل مشاكل هامة مثل ملف متفرغي 2005 وقطع الرواتب وتسوية أمور الشهداء ، فلا أزمة في شخوص الحركة القيادية بل في اعضاء اللجنة المركزية ، ولم يعد من المقبول تغيير الهيئة القيادية كل فترة وأخرى ، بل لا بد من التركيز على برنامج واضح تضعه اللجنة المركزية لحركة فتح ، وانهاء سياسية تهميش قضايا قطاع غزة ، والمس بحقوق سكان القطاع .

وفي نهاية الحوار ركز ابو شمالة على القضايا الانسانية التي يعيشها سكان قطاع غزة ، وطالب بسرعة حلها ومنها اعتماد شهداء حربي 2008- 2009 ، ومتفرغي عام 2005 وما فوق

 

 

 

 

اخر الأخبار