الشخصيات المستقلة تقرر البدء بعقد سلسلة فعاليات للضغط وإنهاء ملف الانقسام

تابعنا على:   00:38 2014-01-31

أمد / غزة - خاص : أكدت قيادة تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة وسكرتارية التجمع على ضرورة إنجاز المصالحة الوطنية لطي صفحة الانقسام باعتباره عملاً طارئاً على تاريخ شعبنا ويشكل مدخلا لكافة أعداء الشعب الفلسطيني لتشويه صورة نضالهم والتنكر لحقوقه الوطنية الثابتة.

وثمنت قيادة التجمع صمود القيادة الفلسطينية أمام كافة الضغوط من أجل العودة للمفاوضات دون التزام إسرائيل بوقف الاستيطان، مؤكداً أن شعبنا الفلسطيني بأكمله متمسك بثوابته الوطنية وهو خلف قيادته في مواجهة كل الضغوط التي تمارس عليه والتي ستتحطم على صخرة صمود شعبنا.

جاء ذلك خلال اجتماع عقده التجمع برئاسة الدكتور ياسر الوادية رئيس التجمع وعضو الإطار القيادي لمنظمة التحرير الفلسطينية بحضور قيادة التجمع ولجنة سكرتارية التجمع في مدينة غزة اليوم.

وفي بداية الاجتماع وقف المجتمعون دقيقة حداد وقراءة الفاتحة على أرواح شهداء فلسطين، مؤكدين أن المعركة البطولية التي يخوضها أسرانا البواسل في سجون الاحتلال، إنما تساهم في استنهاض همم الجماهير من خلال المشاركة الفاعلة في الفعاليات والمسيرات للتضامن مع الأسرى وتوحيد الجهد الوطني لإسنادهم وإعلاء صوتهم وكشف معاناتهم داخل السجون الإسرائيلية، والعمل الجاد من أجل تدويل قضيتهم، والطلب من المنظمات الدولية ذات الصلة القيام بدورها بإلزام إسرائيل بالالتزام بالمعاهدات الدولية ومعاقبتها على انتهاكاتها المتواصلة بحق أسرانا الأشاوس.

وتوجه التجمع بالتحية إلى جميع الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدين أن صبرهم ومعاناتهم لن تذهب هدراً وأن نضالهم العادل والمشروع ليس له إلا طريق الانتصار.

واستنكر التجمع مواصلة إسرائيل للاستيطان وتسريع وتيرة تهويد القدس وتعديها الصارخ على مقدساتنا، وإطلاق العنان لقطعان مستوطنيها ليعيثوا خرابا وعدوانا ضد مقدساتنا الإسلامية والمسيحية وضد أبناء شعبنا الذين يعانون الأمرين نتيجة لتقطيع أوصال مدننا وقرانا في الضفة الغربية والحصار الظالم على قطاع غزة.

واعتبر التجمع أن الانتصار الكبير للقضية الفلسطينية على المستوى الدولي ممثلاً بالتصويت لصالح الدولة الفلسطينية في الجمعية العامة للأمم المتحدة، هو إقرار عالمي جديد بحقوق شعبنا الثابتة والمشروعة وهو ما يقتضي العمل على استثمار هذا الموقف الدولي في دعم نضال شعبنا وممارسة المزيد من الضغط على إسرائيل وحلفائها من أجل الإقرار بحقوقنا الوطنية الثابتة والمشروعة وتمكينه من ممارستها.

وأوضح عضو قيادة التجمع الدكتور مفيد الحساينة أن المهمة الوطنية الملحة حالياً هو استعادة الوحدة الوطنية، وطي صفحة الانقسام الأسود إلى الأبد، لمواجهة كافة التحديات والمخاطر التي تهدد أمن ومستقبل شعبنا وقضيته الوطنية، وقال أن أي تأجيل أو تعطيل لتلك المهمة يعني زيادة معاناة شعبنا والمخاطرة بحقوقه الوطنية والسياسية.

وشدد الحساينة على أن المصالحة شأن وطني عام يتطلب مشاركة الجميع لضمان نجاحها، داعيا إلى إطلاق الحريات العامة واستئناف لجنة الانتخابات المركزية عملها في شطري الوطن، وبدء عمل لجنتي المصالحة المجتمعية والحريات، والشروع بخطوات تشكيل حكومة الوحدة الوطنية باعتبار تشكيلها ترجمة فعلية وحقيقية لمعنى اتفاق المصالحة.

وتمنى عضو قيادة التجمع عبد الإله المشهراوي على لجنة الانتخابات المركزية، أن تعلن جدول الناخبين المحدث وفق ما سبق وأعلنت ذلك، والذي سيعني إنجاز خطوة على طريق تنفيذ بنود اتفاقي القاهرة والدوحة، والذي سيمكن الرئيس من بدء مشاوراته مع كافة القوى والفصائل والفعاليات الوطنية من أجل تشكيل حكومة التوافق الوطني من كفاءات مهنية مستقلة برئاسته، وإصدار مرسوم رئاسي بتحديد موعد الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني.

هذا وعبرت قيادة التجمع عن ارتياحهم وترحيبهم بإنجاز حركة حماس لانتخاباتها الداخلية، وتمنوا أن يشكل ذلك دفعة لخطوات تنفيذ اتفاقي القاهرة والدوحة من أجل إنهاء الانقسام البغيض وتحقيق المصالحة الوطنية، باعتبار ذلك سيعزز من القدرة الفلسطينية على مجابهة التحديات التي تواجه شعبنا والتصدي للاحتلال وسياسته العدوانية.

وأكد عضو قيادة التجمع الدكتور كامل الشامي على أهمية التحرك الفاعل للضغط باتجاه إنهاء الانقسام وتوحيد الجهود في مواجهة سياسات الاحتلال ومشاريعه الاستيطانية والتوسعية والعدوانية، داعيا كافة القوى والأحزاب والمؤسسات لممارسة الضغط من اجل التسريع في تحقيق المصالحة الوطنية والوحدة الوطنية كشرط أساسي من شروط الانتصار وكصمام أمان للحقوق والثوابت الوطنية.

كما اتخذ التجمع جملة من القرارات الداخلية الهامة، مؤكدا ضرورة مواصلة المسيرة الديمقراطية في حياة التجمع، وفي هذا السياق قرر البدء بالاستعداد لعقد سلسلة فعاليات وأنشطة للضغط لتفيذ المصالحة وإنهاء ملف الانقسام البغيض في الوطن فلسطين.

واستعرضت قيادة التجمع الخطوات التي تم إنجازها من البرنامج والجدول الذي تم الاتفاق عليه في اجتماع التجمع سابقاً برئاسة رئيس التجمع د. ياسر الوادية وحضور كافة أعضائها، حيث نوقشت الأوضاع العامة في التجمع، وتم استعراض وتقييم مجمل أوضاع التجمع.

اخر الأخبار