خالد: ازمة اليرموك حلها "سياسي" والمسلحون يتبعون لجهات معروفة

تابعنا على:   15:29 2014-01-30

 أمد/ وكالات : اعتبر تيسير خالد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، ان حل ازمة مخيم اليرموك ، هو" حل سياسي "بامتياز ويجب ان يتم من خلال التواصل مع الحكومة السورية والمسلحين المتواجدين داخل المخيم والذين يرفضون الخروج منه حتي الآن .

وقال خالد في تصريح لـ" وكالة قدس نت للأنباء "، ان " المسلحين الموجودين داخل المخيم يتبعون لجهات معروفة ومنها فلسطينية للأسف الشديد ، وليس صحيحا ما ينشر انهم من خارج المخيم ويتبعون حركات تكفيرية كداعش او غيرها  ."

وقال " انا انتظر اجتماع اللجنة التنفيذية ، لتوضيح ما عاينته اثناء زيارتي التفقدية للمخيم في الاسبوع الماضي " مؤكدا انه لن يتردد عن القيام بأية مهام يدعوه وابه الوطني القيام بها للتخفيف من معاناة الفلسطينيين في مخيم اليرموك .

واوضح ان حجم الدمار هائل وكبير في مناطق التماس للمخيم خصوصا بشارع (عايدة و راما) ، لكن في وسط المخيم فإن الدمار أقل ، لافتا الى ان المخيم لم يعد يشكل جبهة للاشتباكات المسلحة التي بدأت تنحسر باستثناء بعض المناطق .

وقال "ان الحصار المفروض على المخيم هو عقاب جماعي ولا يتأثر به المسلحين ، وان الذي يعاني منه ويدفع الفاتورة هم المواطنون المدنيون  ".

واكد ان خلال فترة تواجده لم يدخل الى المخيم سوى (130 ) سلة غذائية فقط ، ولم يدخل بعدها شيء ، وكل ما يشاع حول دخول مواد غذائية جديدة ليس صحيحا ، معربا عن الامل بانفراج قريب على هذا الصعيد  .

وجدد دعوته الى ضرورة ابعاد المخيم عن مجريات الاحداث والنزاع الداخلي السوري ، وضرورة السماح بخروج المرضى  والمصابين وادخال المساعدات الانسانية الضرورية واللازمة .

وفي هذا السياق اعلنت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة انه سيتم استئناف ادخال المساعدات الغذائية والطبية الي مخيم اليرموك في سوريا ابتداءا من الساعة الثامنة من صباح يوم الخميس.

وقالت الجبهة  في تصريح صحفي، مساء الاربعاء، انه وبعد الجهود الحثيثة والمساعي المستمرة مع كافة الأطراف الفلسطينية المعنية والحكومة السورية وبعد دراسة وافية لتجربة التوزيع في الفترة  الماضية فقد تم الاتفاق علي مايلي :-

أولا : إدخال كميات كبيرة من السلل الغذائية لأهالينا داخل المخيم ابتداءا من صباح الخميس وستستمر العملية حتي ساعات متاخرة من الليل وتهدف الخطة ادخال اكبر قدر من المساعدات قد تصل الي الف سلة غذائية يوم غد .

ثانيا :إخراج الحالات المرضية والصعبة من المخيم  ونقلها إلى المشافي السورية للعلاج السريع غدا الخميس

ثالثا :إخراج طلبة الجامعات والمعاهد لمتابعة دراستهم .