عساف: جريمة اغتيال الشهيد محمد مبارك تؤكد على النوايا المبيتة لحكومة الاحتلال

تابعنا على:   14:08 2014-01-30

أمد/ قال المتحدث باسم حركة فتح احمد عساف ان الطريقة البشعة التي تمت بها جريمة اغتيال الشهيد محمد مبارك يوم أمس، تؤكد نوايا الحكومة الاسرائيلية المبيتة لنسف الجهود الامريكية والدولية لدفع عملية السلام .

واوضح عساف في تصريحات صحفية اليوم الخميس، ان توقيت جريمة الاغتيال التي ارتكبها جيش الاحتلال بدم بارد وعن سبق اصرار وترصد، والطريقة التي تمت بها ، والاستهداف المتعمد لشخص الشهيد محمد ابن مخيم الجلزون هو دليل على ان لدى حكومة نتنياهو خطة لخلط الاوراق ونسف جهود السلام.

وتساءل عساف عن مغزى صمت المجتمع الدولي عن جرائم الاحتلال الاسرائيلي وعن صمت العالم تجاه النفاق السياسي الذي تمارسه حكومة نتنياهو التي تحاول من جهة اظهار تجاوبها مع جهود السلام ومن جهة اخرى ترتكب على الارض ابشع الجرائم من اغتيال وقتل واعتقال، وما تقوم  به من حملة استيطانية مكثفة خصوصاً في القدس الشرقية عاصمة الدولة الفلسطينية.

واكد عساف ان جريمة اغتيال الشهيد محمد مبارك تظهر الوجه الحقيقي البشع لجيش الاحتلال ، مشيراً ان قيام جنود الاحتلال باغتيال الشهيد محمد مبارك بدم بارد، هي جريمة حرب  يعاقب عليها القانون الدولي وتتحمل الحكومة الاسرائيلية مسؤوليتها

ودعا عساف جماهير شعبنا الفلسطيني في هذه المرحلة التاريخية الدقيقة الى الحذر واليقضة من المخططات الاسرائيلية التي تهدف الى بث الفرقة والانقسامات داخل المجتمع مؤكدا على اهمية تعزيز الوحدة الوطنية والالتفاف حول الرئيس محمود عباس الذي يقود المعركة الوطنية بصمود وثبات، مشددا على ان  استمرار الانقسام الفلسطيني هو من يشجع حكومة الاحتلال الاسرائيلي على المضي قدماً بمخططاتها الخبيثة التي تستهدف  مستقبل وجود شعبنا على ارضه وتهدف الى تصفية قضيتنا الوطنية العادلة.