"موظفي أونروا" بغزة يعلن تعليق "نزاع العمل"

تابعنا على:   14:03 2014-01-30

أمد / غزة : أعلن رئيس اتحاد موظفي وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" بقطاع غزة سهيل الهندي ظهر الخميس، عن تعليق "نزاع العمل" وذلك بعد التوصل لمذكرة تفاهم مع الإدارة للتفاوض معها حول رزمة من الأمور وفق جدول زمني محدد.

وقال الهندي في تصريح صحفي له إنه "بعد جولات من التفاوض مع الإدارة تم التوافق على تعليق نزاع العمل مع الإدارة وجميع الفعاليات النقابية لاتحاد الموظفين بعد التوصل لمذكرة تفاهم للتفاوض معها حول رزمة من الأمور وفق جدول زمني محدد".

وأوضح أن ذلك سيتم من خلال تشكيل لجان عمل مشتركة بين الإدارة والاتحاد من أجل تطبيقها بعد التوصل إلى اتفاق نهائي بشأنها.

وبين أن النقاط تتضمن مراجعة منهجية مسح الرواتب بالتشاور مع المؤتمر العام على أن يتم ذلك في غضون ثلاث أشهر، وبعدها يتم إعادة المسح في فلسطين في غضون ثلاث أسابيع، وما ينتج من المسح ملزم للجميع.

كما تتضمن توحيد سلم الرواتب في فلسطين، وتشكيل لجنة عمل من الإدارة والاتحاد للتفاوض على ادخال فرق العملة في الراتب الأساسي قبل نهاية مارس 2014.

ولفت الهندي أن النقاط تتضمن مساندة الإدارة للموظفين الراغبين في الانضمام لبرنامج التأمين والمعاشات طوعيًا وبما لا يتعارض مع أنظمة وقوانين وكالة الغوث الدولية، ولن تكون بديلاً عن برنامج المدخرات ونهاية الخدمة.

وذكر أن من النقاط إصلاح التشوهات التي حصلت في المرحلة الأولى من عملية مواءمة الوظائف في التعليم والصحة وباقي البرامج المساندة مع البدء بالمرحلة الثانية، وإعادة دراسة مسألة العلاوات الخاصة SOA في فلسطين.

وأشار الهندي إلى أن مفوض "أونروا" أكد على عدم وجود أي نية أو خطة لنقل مكتب الرئاسة من غزة.

وأضاف "تم التأكيد أنه لن يكون هناك أي تغيير على برنامج التمويل الصغير إلا بعد التشاور مع المؤتمر العام لاتحادات الموظفين".

وأعلن عن حل مشكلة المهندسين العاملين على بند العقود المحددة LDC، والاتفاق على التمديد للبقية لمدة لا تقل عن ثلاث أشهر.

ولفت إلى أنه تم التأكيد على أن أي اتفاق تفاهمات يتم التوصل إليه في الضفة الغربية بين الإدارة والاتحاد سيتم تطبيقه في قطاع غزة تلقائيًا.

وثمن الهندي جهود ووقفة موظفي "أونروا" والتي وصفها "بالغالية والعظيمة" لنيل الحقوق وتلبية المطالب والالتفاف حول اتحاد الموظفين "الذي عاهدكم بأن تكون خدمتكم وتحقيق مصالحكم هي الهدف الأوحد".

وجدد تأكيده على أنه "ما ضاع حق وراءه مطالب"، مضيفًا "أن تحقيق هذه التفاهمات بما ينعكس إيجابياً على تحسين شروط العمل هو أساس التفاوض".

وأعرب عن أمله في أن تؤدي هذه التفاهمات إلى تحقيق أهداف العاملين "حتى لا نضطر للرجوع إلى مربع النزاع مرة أخرى".

ونبه إلى تأكيد المفوض العام للـ"أونروا" وإدارة غزة على حل مشكلة تعويض خصم يوم الإضراب، معربا عن أمله في أن يكون قريبًا.