تشييع الاستشهاديين طحاينة وعبد الجواد

تابعنا على:   18:24 2014-01-29

أمد / نابلس : شيعت جماهير غفيرة من محافظتي نابلس وجنين شمال الضفة الغربية المحتلة ظهر اليوم جثماني الاستشهاديين عبد الكريم عيسى خليل طحاينة بلدة السيلة الحارثية غرب جنين، وأحمد حافظ عبد الجواد بمخيم عسكر شرق مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وانطلق موكب تشييع طحاينة بمشاركة شعبية ورسمية من أمام مستشفى الشهيد خليل سليمان الحكومي في مدينة جنين، في مسيرة محمولة جابت شوارع جنين ثم توجهت لبلدته السيلة الحارثية.

وعقب وصوله بلدته استقبلته حشود المواطنين الذين صلوا عليه قبل أن يتم تأبينه ومواراته الثرى في مقبرة الشهداء في البلدة.

وقال محافظ جنين اللواء طلال دويكات في موكب التشييع إن ما يجري اليوم هو نوع من الوفاء والتكريم للشهداء، مؤكدا استمرار العمل حتى إغلاق ملف شهداء الأرقام بالكامل.

يذكر أن الشهيد طحاينة استشهد عقب تفجير نفسه في حافلة في العفولة في أراضي ال48 عام 2002 مما أدى لمقتل مستوطن وإصابة العشرات.

في ذات الوقت، انطلق موكب تشييع الاستشهادي عبد الجواد من مستشفى رفيديا بنابلس بجنازة عسكرية صوب المخيم شرق المدينة، وبعد صلاة الجنازة جرى تشييعه إلى مثواه الأخير في مقبرة المخيم.

ورفع المشاركون الرايات الخضراء وأعلام الفصائل بحضور العشرات من أفراد الأمن الفلسطيني وهتفوا بعبارات تطالب بالرد على ممارسات الاحتلال، كما نددوا بسياسة السلطة الفلسطينية الداعمة للمفاوضات وتقييد واعتقال المقاومين في الضفة الغربية.

وعقب التشييع قال الشيخ نصوح الراميني إن "الشهيد عبد الجواد مثالا للمقاومة الفلسطينية، وبعد أن كان ابن لكتائب القسام فإنه يصبح اليوم ابنا للشعب الفلسطيني والأمة العربية ولكل أحرار العالم"، مستنكرا أعمال الاحتلال الهمجية باحتجاز رفات الشهداء".

وسلطات الاحتلال الرفات يوم أمس الثلاثاء على معبر الطيبة جنوب طولكرم ضمن حملة استرداد جثامين الشهداء، علما بأن أحمد هو الشهيد السادس الذي يعود من مقابر الأرقام من ضمن 36 شهيدا.

واستشهد عبد الجواد في 28/3/2002 بعملية لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس خلال اقتحامه مستوطنة "ألون موريه" بنابلس، ما أدى لمقتل 4 مستوطنين وجرح 7 آخرين، حيث خاض اشتباكا مسلحا مع جنود الاحتلال انتهى بمحاصرته في أحد منازل المستوطنة.

 

اخر الأخبار