الزهار قلق على أمن اسرائيل في حال اصرت على مواجهة حماس !

تابعنا على:   13:27 2014-01-29

أمد/ غزة : قال الدكتور محمود الزهار عضو المكتب السياسي لحركة (حماس)، ان "إسرائيل" غير معنية بالمخاطرة بأمنها ومستوطنيها من خلال خوض معركة عسكرية مع المقاومة الفلسطينية.

وأضاف الزهار في تصريحات لوكالة انباء آسيا الاربعاء: "إسرائيل لا تريد خوض معركة عسكرية أو مواجهة مع قطاع غزة (..) لا أحد يضمن أمن إسرائيل وهذه قضية مفتوحة"، في إشارة إلى أي مواجهة قادمة.

ورفض الزهار في معرض حديثه الإفصاح عن شكل المواجهة مع جيش الاحتلال الإسرائيلي، قائلاً: "شكل المعركة لا أحد يستطيع تحديدها، هذا موضوع سرى لا نتحدث فيه".

وشكلت عملية "عمود السحاب" التي شنتها "إسرائيل" على قطاع غزة في نوفمبر/ ٢٠١٢ الماضي، نقلة نوعية في أداء المقاومة الفلسطينية التي أطلقت مئات الصواريخ من القطاع على البلدات الإسرائيلية طالت تل أبيب والقدس.

واستمرت العملية العسكرية حينها ثمانية أيام استشهد خلالها نحو ١٩٠ فلسطينيا وجرح نحو ٤ آلاف آخرين، مقابل مقتل ٦ إسرائيليين، لتعلن بعد ذلك مصر عن التوصل لاتفاق تهدئة بوساطتها بين "إسرائيل" وفصائل المقاومة الفلسطينية.

على صعيد العلاقة مع مصر، نفى الدكتور الزهار المعلومات التي تحدثت عن زيارة وفد من حركته إلى القاهرة بغية حل الخلافات بين الجانبين.

وقال: "لا يوجد أي وفد خرج من غزة إلى مصر"، مشيراً إلى أن الاتصالات مع القاهرة تجري من خلال جهاز المخابرات من أجل التنسيق ببعض القضايا المتعلقة بالأمن فقط، على حد قوله.

الجدير بالذكر أن الاتصالات بين القاهرة وغزة تتعلق بالملف الحياتي واليومي للمواطنين كالتنسيق للطلبة والمرضى والأجانب المقيمين خارج القطاع.

وتوترت العلاقة بين حماس ومصر منذ أن عزل الجيش المصري الرئيس محمد مرسي في ٣٠ يونيو.

ونفت حماس مرارا الاتهامات المصرية التي توردها وسائل الإعلام وتتهمها بالضلوع في حوادث التوتر التي تشهدها مصر وتحديداً سيناء.

وحول اتفاق الإطار الذي يسعى وزير الخارجية الأمريكي جون كيري التوصل إليه بين السلطة الوطنية و"إسرائيل"، جدد الزهار رفض حركته أي اتفاق يتنازل عن الحق الفلسطيني "سواء كان متعلق بالأرض أو الشعب أو حق العودة أو القدس أو أي تواجد إسرائيلي على أي شبر من الأرض المحتلة".

وذكّر القيادي البارز في حماس ببرنامج حماس الذي يقوم على أساس "مقاومة الاحتلال ورفض أي تواجد له على أرض فلسطين"، مؤكداً أن حماس ستكون في مقدمة الشعب لحظة تمكنه وقدرته ليسترد أرضه، على حد تعبيره.

يشار إلى أن مفاوضات السلام بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل استؤنفت في يوليو الماضي برعاية أمريكية، بعد توقف استمر أكثر من ثلاثة أعوام بسبب استمرار الحكومة الإسرائيلية عمليات البناء الاستيطاني في الضفة والقدس.

اخر الأخبار