حسام : حالة من القلق تسود الأسرى بسبب تفشي الأمراض الخبيثة

تابعنا على:   13:13 2014-01-28

أمد / رام الله : قالت جمعية الأسرى والمحررين "حسام" بأن حالة من القلق تسود أوساط الأسرى الفلسطينيين القابعين في سجون الاحتلال الإسرائيلي بسبب تفشي ظاهرة الإصابة بالأمراض الخبيثة في صفوفهم والارتفاع الملحوظ في عدد الأسرى المصابين بالأورام السرطانية في الآونة الأخيرة

 وأكدت الجمعية بأن هاجس الإصابة بالأمراض الخبيثة أصبح يراود الأسرى بشكل متواصل حيث تحولت الخشية من الإصابة بهذه الأمراض إلي كابوس يلاحقهم خاصة بعد اكتشاف (10) حالات مصابة بأورام في الحنجرة بعضها أورام خبيثة خلال الستة شهور الأخيرة .

وأكد الأسرى في رسالة وصلت إلي جمعية "حسام" بأن اعتقادا يسود بينهم بأن الاحتلال يتعمد زرع الأمراض الخبيثة في أوساطهم بطرق ووسائل غير محددة ومجهولة ، مفيدين بأن بعض الأسرى يمتنعون عن تناول أنواع معينة من الطعام كاللحوم والمعلبات خشية أن تكون أحد المسببات لهذه الأمراض الخبيثة .

وتوجه الأسرى إلي وزارة الصحة الفلسطينية وكافة الباحثين والمتخصصين في المجال الطبي مطالبينهم بإجراء الأبحاث والدراسات العلمية لدراسة أسباب تفشي هذه الظاهرة والوقوف عند خطورة الزيادة المطردة في عدد الأسرى المصابين بأمراض السرطان .

وطالب الأسرى بضرورة نشر نتائج هذه الأبحاث وإطلاعهم عليها في أسرع وقت ممكن ، وذلك من أجل طمأنتهم والمساهمة في التخفيف من حالة القلق والتوتر في أوساطهم كون هذه الظاهرة قد انعكست سلبا علي أوضاعهم النفسية والمعيشية داخل السجون .

كما طالب الأسرى المجتمع الدولي بضرورة إرسال لجان طبية متخصصة للوقوف علي أوضاع الأسرى المرضى والتحقيق في تنامي ظاهرة الإصابة بالأمراض الخبيثة والضغط علي دولة الاحتلال لحملها على الالتزام بضمان سلامة الأسرى وتوفير متطلبات الحياة الكريمة لهم في أماكن اعتقالهم .