"ورقة عمل" للحكومة السورية تطيح بجلسة التفاوض في جنيف ـ 2

تابعنا على:   18:09 2014-01-27

الابراهيمي في جنيف ـ 2 (أ ب)

أمد/ جنيف - وكالات: رفعت جلسة التفاوض في جنيف ـ 2 الاثنين بعد تقديم وفد الحكومة السورية "ورقة مبادئ أساسية" تتطرق إلى قضية "الإرهاب" وتتجاهل انتقال السلطة.

وأفاد مصدر مقرب من وفد النظام السوري الى مفاوضات جنيف ـ 2 ان جلسة التفاوض التي عقدت الاثنين رفعت بعد تقديم وفد الحكومة "ورقة عمل" حول الارهاب، ورفض وفد المعارضة البحث في الموضوع وتمسكها بالبحث في هيئة الحكم الانتقالي.
وقال المصدر لـ"فرانس برس" إن الوفد الحكومي "قدم ورقة عمل تتضمن المبادئ الاساسية لإنقاذ سورية الدولة والشعب مما تتعرض له من إرهاب تكفيري"، فرفض وفد المعارضة البحث في الورقة و"طلب الحديث فقط عن هيئة انتقالية"، ما دفع الوسيط الدولي الاخضر الابراهيمي الى رفع الجلسة.
وبدوره وفد المعارض السورية إلى "جنيف 2" أشار إلى أن "المحادثات لم تكن بناءة"، مشيراً إلى أن وفد النظام "رفض البحث في هيئة الحكم الانتقالي".
وقالت ريما فليحان العضو في وفد المعارضة ان "المفاوضات اليوم لم تكن بناءة بسبب منطق وفد النظام الذي حاول تغيير مسار الجلسة"، مشيرة الى انه "كان مقرراً ان تبحث الجلسة في تنفيذ بيان جنيف-1 وتشكيل هيئة الحكم الانتقالي الكاملة الصلاحيات وحاول وفد النظام تغيير المسار الى مناقشة الارهاب".
وقال التلفزيون السوري إن وفد الحكومة السورية في محادثات السلام بجنيف قدم "ورقة مبادئ أساسية" لا تتطرق إلى انتقال السلطة وترفضها المعارضة.
وتنص ورقة المبادئ على أن السوريين لهم الحق الحصري في اختيار نظامهم السياسي "بعيداً عن أي صيغ مفروضة" في إشارة على ما يبدو إلى مطالب قوى غربية وإقليمية بتنحي الرئيس بشار الأسد وتسليم السلطة لحكومة انتقالية.
وقالت مصادر في جنيف للإخبارية السورية وصحيفة (الوطن)، إن ورقة المبادئ تنصّ على "احترام سيادة سورية واستعادة أراضيها المغتصبة ونبذ كافة أشكال التعصب والتطرف والأفكار التكفيرية"، بالإضافة إلى التأكيد على أن "الجمهورية العربية السورية دولة ديمقراطية تقوم على سيادة القانون واستقلال القضاء وحماية الوحدة الوطنية والتنوع الثقافي".
وأكدت الورقة على أن "سورية دولة مستقلة ذات سيادة لا يحق لأي دولة في العالم التدخل في شؤونها" وتدعو إلى "وقف الإرهاب وامتناع الدول عن تسليح وتمويل وتدريب الإرهابيين".
وقالت المصادر إن الوفد المعارض رفض الورقة، فيما قال الوفد الرسمي السوري إنه "لا يمكن لسوري شريف يفتخر بسوريته و يحب وطنه أن يرفض الورقة".
وكانت جلسة مفاوضات جديدة عقدت اليوم بمشاركة الموفد الأممي الأخضر الإبراهيمي، على أن يلتقي الأخير كلّ طرف بشكل منفصل في وقت لاحق بعد الظهر.

اخر الأخبار