صحفية من غزة تبرق الى هنية مطالبة اياه بمقابلتها لعرض مشاكل الشباب

تابعنا على:   02:03 2014-01-26

مها رشوان

أمد/ غزة : ارسلت الصحفية مها شهوان عبر صفحتها على الفيس بوك   رسالة الى  نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنيه  تطلب منه اجراء مقابلة صحفية معها  واحترام الصحافة المحلية ، وتخصيص وقت لهم  للحديث عن مشاكلهم وقضاياهم .

وفيما يلى نص الرسالة  كما وصلت (أمد) :

سيدي الرئيس اسماعيل هنيه حفظه الله ..

اسمح لي يا سيدي بمراسلتك عبر الفيسبوك فطالما حاولت وزملائي اجراء مقابلة صحفية معك لنقل هموم الشباب العاطلين عن العمل ، أو مشاكل المواطنين "الغلابة" الذين يطرقون أبواب مؤسساتنا الاعلامية للكتابة عن همومهم وفقرهم ، لكن انشغالك كان يحول دون ذلك وتقابل الصحافة الاجنبية.

سيدي الرئيس لست بناشطة شبابية احمل الايباد واحتسي القهوة في اماكن فارهة فراتبي لا يكفي جلب ادنى احتياجاتي الاساسية ، فقد تعلمت انه لا فرق بين من يحمل جوال "الكشاف" والجالكسي الا بالتقوي.

سيدي الرئيس لست بعلمانية أو يسارية أو ملحدة فانا مسلمة بسيطة أحمل الاسلام في عاداتي وسلوكياتي استطيع عبادة ربي بكل بساطة دون لف أو دوران ، فأخي وزوجي يصلون ولحيتهم قصيرة ربما لديهم حساسية .

سيدي الرئيس لا استطيع ارتداء النقاب أو خلع حجابي فحجابي البسيط وافكاري وثقافتي تكفيني لأكون قريبة من هموم الشباب .

سيدي الرئيس اسمح لي أن "اتفشخر قليلا " ذهبت إلى بريطانيا وتحدثت عن قضيتي في مجلس الشيوخ البريطاني وذهبت الى بيت رئيس الوزراء والى وزارة الخارجية والعديد من وسائل الاعلام كالجارديان والبي بي سي وغيره وتحدثت عن الشباب والتقط لي العشرات من الصور لكني لم اضعها على الفيسبوك .. اااه لقد نسيت سيدي فأنا استطيع التحدث بالإنجليزية.

سيدي الرئيس اتيحت لي الفرصة للحصول على جنسية اجنبية لكني فضلت العودة الى وطني فاعذرني لم استطع اهانة كرامتي واتقان اسلوب التسول على حساب قضيتي .

سيدي الرئيس وقتي لا يسمح لي بانتقاد الحكومة أو التعليق على حدث شهدته البلاد ,, فانا حاضرة بتقرير صحفي بسيط اوضح للجمهور ماذا حدث.

سيدي الرئيس قبل ثلاثة شهور قامت عائلة بملاحقتي عبر الهاتف وتهديدي بالقتل لكني لم احدث زوبعة على الفيسبوك فالتزمت الصمت وواصلت مهامي فمشاكل المواطنين اكبر مني.

سيدي الرئيس قلمي جف حبره كثيرا واستبدلته مرارا وانا اصحح الجمل والعبارات لأنقل قضايا الشباب الابداعية ومشاكلهم احيانا وكذلك جلبت بعض المساعدات للفقراء .

سيدي الرئيس لست ابنة مسئول او زوجة شاب لديه عمل دائم فانا من الشعب قد لا يتوفر لدي المال طيلة الوقت.

سيدي الرئيس جاري فقير لكنه تمكن من الالتحاق بدورة شرطة ويخشى ان يكتشف مسئوله انه حاصل على شهادته جامعية ويفصله من الدورة .

سيدي الرئيس جاري الاخر يرغم اطفاله على الصيام بحجة تقوية الايمان فهو لا يملك شيكل واحد لشراء الخبز .

سيدي الرئيس استطيع ان اقول " السلام عليكم .. بارك الله فيك .. اكرمك الله .. حفظك الله ،، هاي.. باي.. شو .. هلاء".

سيدي الرئيس لا اعلم اين هي حلقات الفشخرة والنفاق والكذب لأتعلم التملق والتسلق باسم الدين .... فانا لا اعرف سوى حلقات الذكر والعلم.

سيدي الرئيس اتحدث عن نفسي وغيري فنحن لا احد يعلم بنا غير "الغلابة" فنحن منهم وهم منا .

سيدي الرئيس انا عاتبه عليك كثيرا لماذا لا تريد مقابلتي ، لا اريد احتساء فنجان قهوة برفقتك او تناول الغداء فربما معدتي لا تتحمل ما ستقدمه لي

اخر الأخبار