امريكا تدخل على خط مصالحة عباس- دحلان وكيري يكلف انديك برعايتها

تابعنا على:   23:13 2014-01-23

أمد / عمان - وكالات :تراجع الرئيس الفلسطيني محمود عباس بوساطة مباشرة من  عضو البرلمان الأردني الأسبق حماده فراعنة عن قراره السابق بتجميد رواتب خمسة من أبرز ضباط حركة فتح في الساحة الأردنية أبرزهم العميد أبو نشأت الذي يعتبر من أبرز أقطاب الحلقة العسكرية في حركة فتح المقيمين في الأردن.

عباس كان قد أوقف رواتب الضباط الخمسة بحجة إتصالاتهم مع تيار خصمه الحركي محمد دحلان لكن المعنيين وبينهم العشرات من كوادر حركة فتح نظموا إجتماعات إحتجاجية في عمان وأصدروا رسالة للرئاسة الفلسطينية هددوا فيها بالإعتصام  قبالة مقر السفارة الفلسطينية في عمان.

أصر عباس على قراره ورفض الإستجابة لعدة وساطات قبل ان تزور شخصية أردنية  رام الله وتمهد لمصالحة فتحاوية بإقليم الأردن مما دفع عباس للإستجابة وإصدار قرار مساء الثلاثاء بإعادة رواتب الضباط الخمسة  منهيا أزمة كانت تتفاعل  فتحاويا على النطاق الداخل في الأردن.

 في السياق ذاته عمان أصبحت محطة لحراك فتحاوي نشط على أكثر من صعيد فقد توقف فيها القيادي البارز المقيم في أبو ظبي سمير المشهراوي من طريق عودته إلى أبو ظبي قادما من القاهرة .

كما زار القيادي الفتحاوي عزام الأحمد مرتين عمان وإلتقى عدة سياسيين فيها  وعقد عدة لقاءات رسمية وغير رسمية تحت عنوان شرح وجهة نظر الرئيس عباس فيما يتعلق بالإتصالات التفاوضية كما فعل القيادي عباس زكي  الشيء نفسه  مرتين الأسبوع الماضي .

إتصالات مصالحة جمعت الأحمد ومدير المخابرات الفلسطيني ماجد فرج  إضافة للمشهراوي الأسبوع الماضي بإستضافة السفير الليبي سابقا في الأردن الدكتور محمد البرغتي .

نوقشت في جلسة خاصة ملفات محددة من بينها المصالحة الفتحاوية في ساحة الأردن وساحة لبنان وفي الضفة الغربية وكذلك ترتيبات طلبت من عباس  السماح بعودة ثلاثين عضوا في حركة فتح عالقين في مصر منذ إنقلاب حركة حماس في قطاع غزة.

وزير الخارجية الأمريكي هو الأخر يبدو مهتما جدا بأجواء مصالحة “فتحاوية”داخلية  حيث حرص عندما توقف في أبو ظبي بزيارته الثانية على لقاء مجموعة من قادة الحركة الذين ربطتهم علاقة متوترة بالرئيس أبو مازن .

معلومات  المصدر تقول أن كيري طلب من شخصيات فتحاوية في أبو ظبي العمل وفي أسرع وقت ممكن على خطوط المصالحة مع الرئيس عباس بهدف دعمه خلال  العملية السياسية  التي قال أنها تشكل فرصة سانحة لعملية السلام ولولادة دولة فلسطينية.

 جهود كيري في هذا الإتجاه تسعى فيما يبدو لترتيب البيت الفلسطيني الداخلي قبل الإنتقال لخط الإنتاج الثاني في مشروعه  السياسي حيث أبلغ كيري شخصيات خليجية بأنه “مستعجل” وبأن مفوضه  مارتن إنديك سيعمل خلال الأيام القليلة المقبلة على أجواء المصالحة الفتحاوية.

اخر الأخبار