عضو ثوري فتح ينفي لـ (أمد) التوقيع على مذكرة تطالب بالتغيير داخل الحركة

تابعنا على:   15:26 2016-05-31

أمد/ غزة – خاص : نفى عضو مجلس ثوري في حركة فتح أن يكون هناك مذكرة تم رفعها لقيادة الحركة تطالب بضرورة التغيير ، معتبراً أن هذه الأمور تتم مناقشتها داخل أطر الحركة ولا تحتاج الى مذكرات ومطالبات.

وقال عضو الثوري الذي فضل عدم ذكر اسمه بإتصال مع (أمد) اليوم الثلاثاء ، أن هذه الشئون ليس مكانها الإعلام ، وإشغال العامة بمثل هذه القضايا المأطرة لا يعني سوى تضليلهم وصرفهم عن مشاكلهم وهمومهم اليومية ، وفتح قادرة على مناقشة ملفاتها الداخلية ضمن إطرها التنظيمية ولا تحتاج الى مذكرات ومطالبات من هذا الشكل .

وكانت وسائل إعلام محلية ومقربة من حركة حماس قد نشرت خبراً مفاده أن اعضاء في المجلس الثوري لحركة فتح وقعوا على مذكرة تطالب بعقد جلسة استثنائية وطارئة للمجلس تعبيراً عن عدم رضاهم عن الوضع الذي وصلت إليه حركة فتح ، وضرورة اجراء تغييرات داخل الحركة.

وحسب هذه المصادر :" ووقّع على المذكرة 47 عضوا، وتم تسليمها إلى أمين سر المجلس أمين مقبول بتاريخ 11/5/2016.

ومن أبرز الأسماء الموقّعة: حسن شتيوي، ابراهيم برهم، ابراهيم خريشة، عبد الفتاح حمايل، بلال النتشة، أحمد نصر، حنان مسيح، هيثم عرار، فيصل أبو شهلا، نايف سويطات، وحاتم عبد القادر.

وتقول المذكرة إن المؤتمر العام للحركة قد استحق موعد انعقاده منذ عام ونصف، وفق النظام الداخلي لفتح، داعية للحرص على انتظام موعد انعقاده ونجاحه، باعتباره "الوسيلة الديمقراطية للتغيير الايجابي على جميع المستويات الفكرية والسياسية والتنظيمية النضالية".

وعبّر الموقعون عن رفضهم لسياسة المماطلة والتسويف التي تنتهجها اللجنة المركزية ضد مؤسسات الحركة، وعلى رأسها المجلس الثوري، وتتويج هذه المماطلة بعدم الاستجابة لأكثر من ثلث المجلس في مطالبتهم بعقد دورة استثنائية له.

واعتبروا ذلك خرقا صارخا للنظام الداخلي في مادته رقم (30) الذي يعد دستور الحركة الذي تحتكم اليه.

 

 

 

اخر الأخبار