الحمد الله يشيد بدور الداعمين لخطة التنمية الوطنية للأعوام 2017-2022

تابعنا على:   12:31 2016-05-31

أمد/رام الله: أشاد رئيس الوزراء بدور المؤسسات الأهلية ومؤسسات القطاع الخاص إلى جانب مؤسسات المجتمع الدولي في دعم مساعي الحكومة لصياغة خطة وطنية تنموية فاعلة للأعوام 2017-2022، تلبي احتياجات المواطنين وتضمن تقديم خدمات مستدامة لهم في جميع أماكن تواجدهم خاصة في المناطق المهمشة والمسماة "ج" والقدس وقطاع غزة.

وأكد رئيس الوزراء أن الحكومة تعمل على صياغة خطة تنموية تكرس تكامل الأدوار وتبادل الآراء بين مؤسسات الحكومة ومؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص إلى جانب المؤسسات الدولية، وتستفيد من خبراتهم، وتحدد التدخلات الحكومية لدعم مختلف القطاعات في فلسطين.

من جهته، قال رئيس وحدة الأولويات السياسية  والإصلاح في مكتب رئيس الوزراء د. اسطفان سلامة: "إن اللجنة الوزارية والفنية للتنمية والإصلاح، المسؤولة عن الإشراف على تطوير خطة التنمية الوطنية للأعوام 2017-2022، قررت منذ البداية العمل بشكل تشاركي وتشاوري مع جميع قطاعات المجتمع الفلسطيني خاصة مؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص، إلى جانب مؤسسات المجتمع الدولي، لبحث سبل تطوير أجندة سياسات وطنية تعكس احتياجات المواطن الفلسطيني وتعزز من صموده وجاهزيته نحو الاستقلال".

وأشار سلامة إلى أنه تم عقد عدد من جلسات الحوار داخل مؤسسات الحكومة وخارجها لبحث تطوير الأجندة، وأن المشاورات مستمرة مع جميع الأطراف للوصول إلى خطة تنموية مبنية على الشراكة مع كافة القطاعات الفلسطينية والتعاون مع مؤسسات المجتمع الدولي حول القضايا الجوهرية المشتركة، منوها إلى انه سيتم الانتهاء من العمل على أجندة السياسات الوطنية مع نهاية شهر حزيران من العام 2016 كما سيتم العمل على إعداد الاستراتجيات القطاعية فور الانتهاء من أجندة السياسات الوطنية، بالتشاور مع جميع الأطراف.

اخر الأخبار