بركة : نتنياهو يسعى الى تفجير غزة للهروب من استحقاق المفاوضات

تابعنا على:   14:42 2014-01-23

أم/ الناصرة:  أكد النائب محمد بركة، رئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، في خطاب له أمام الهيئة العامة للكنيست، على أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وحكومته يسعيان الى تفجير الأوضاع الأمنية بشن عدوان جديد على قطاع غزة، من أجل اختلاق ذريعة للهروب من استحقاق المفاوضات بعد فقدانه العوبة ما يسمى "الملف الايراني".

وجاء هذا في كلمة النائب بركة، الذي بادر الى طرح قضية تصعيد اعتداءات جيش الاحتلال على قطاع غزة، على الهيئة العامة للكنيست، وقال بركة، إن نتنياهو ومعه الرئيس شمعون بيرس أكثرا في الايام الأخيرة في اطلاق التهديدات ضد الفلسطينيين وضد حركة حماس، ورأينا أن جيش الاحتلال استأنف ارتكاب جرائم الاغتيال، وكما يبدو فإن نتنياهو وحكومته بعد أن فقدا العوبة ما يسمى "الملف الايراني" لاشعال المنطقة، فإنه يبحث مع مسار هرب جديد من استحقاقات المفاوضات، إذ أن هذه الحكومة تتنكر كليا لاستحقاقات السلام مع الشعب الفلسطيني، القائمة على اقامة دولة فلسطينية على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وباقي الملفات الجوهرية.

وشدد بركة على أن نتنياهو يسعى الى اشعال المنطقة ونحن نشعر برائحة حريق خطير يخطط له نتنياهو وجيشه، وهذا مسار خطير فيه مغامرة بدماء شعوب المنطقة، بما فيه الجمهور في اسرائيل الذي لن يكون بعيدا عن النار في حال اشتعلت.

وقال بركة، لقد سمعنا النائب تساحي هنغبي يقول، إن نتنياهو لن يطرح حلا على الكنيست إذا لم يوافق عليه النواب دنون وياريف وحوطيبيلي (من أشد نواب الليكود تطرفا)، ما يعني نتنياهو لن يرفض التوصل الى حل يقبل به الجانب الفلسطيني، وهذا ما يريده نتنياهو حقا، وشدد بركة على أن حقيقة موقف نتنياهو نسمعها من نائب الوزير أوفير أكونيس الذي يجاهر برفضه اقامة دولة فلسطينية، ما يعني انه في ما يتعلق بموقف الليكود، أن أكونيس صادق، بينما نتنياهو يكذب حينما يعلن موافقته على قيام دولة فلسطينية.

وحذر بركة حكومة نتنياهو من أن تخوض مغامرة جديدة، قد نعرف متى تبدأ ولكن لا نعرف كيف ستنتهي.