مؤتمر الإقليم بين النظام والفوضى

تابعنا على:   15:00 2016-05-28

سامي إبراهيم فودة

أن تكليف الأخ المناضل صخر بسيسو مفوضاً عاماً لتعبئة والتنظيم في قطاع غزة جاء بناءً على مخاض طويل ونقاش معمق ورؤية موضوعية وبرنامجاً تنظيمي أوصت به اللجنة الرباعية المكلفة من قبل السيد الرئيس محمود عباس"أبو مازن"والإخوة في اللجنة المركزية,ونحن نثق كثيراً بقيادتنا وقدرتها على التعاطي مع المتغيرات ووضع الحلول الجذرية للمشكلات التنظيمية التي أرهقت فتح طوال السنوات الماضية,وأن أولى بنود هذا المشروع والبرنامج,يبدأ بضرورة انجاز انعقاد مؤتمرات الإقاليم التي تجري فيها الانتخابات وهي إقليم رفح وإقليم شرق غزة وإقليم شمال قطاع غزة ذلك في إطار مده زمنية محددة....

تقوم بها اللجنة القيادية,ولجان الإقاليم المعينة,ولجان الإشراف المركزية,على أن يتم دراسة لكافة مكونات المؤتمرات الأقاليم,شريطة أن تكون خالية تماماً من العناصر المتجنحة,وفي حال تعذر ذلك يسير الأمر ضمن صلاحيات اللجنة المركزية عبر المفوض العام وفق النظام وحسب المادة(63) والتي تنص في مثنها على ما يلي:-

في الأقاليم التي يتعذر إجراء الانتخابات فيها بظروف أمنية أو لعدم استيفاء الشروط التنظيمية تقوم اللجنة المركزية بتعيين للجنة الإقليم وتعين أمين سرها....

وعليه فإننا نرى ضرورة الالتزام المطلق بالنظام فيما يتعلق بانعقاد مؤتمر الإقليم ذلك لتفادي الإشكاليات التي قد تعزز المحورية والجهاوية والتكتلات وتخلق أزمات من شأنها عرقه انعقاد هذه المؤتمرات ذلك وفقاً للمادة(59) من النظام وهي بتشكل مؤتمر الإقليم على النحو التالي.....

1/ أعضاء لجنة الإقليم الحالية...

2/ أعضاء لجان المناطق المنتخبة حالياً في الإقليم...

3/ عضوا واحد عن كل منظمة شعبية في الإقليم (المكتب الحركي)شريطة أن يكون له مكتب حركي في الإقليم

4/ الأعضاء السابقون في لجنة الإقليم أثناء المؤتمر السابق شريطة أن يقوموا بالمهام الموكلة إليهم

5/ عدد من الكفاءات الحركية الفعالة في الإقليم تختارها (لجنة الإقليم)بحيث لا يزيد العدد 15% من أصل العدد الجمالي للمؤتمر

6 /عضو واحد فقط من كل مكتب لجهازاً مركزياً (مفوضيات في الإقليم يعمل من خلال الإقليم)

7/ أعضاء اللجنة المركزية,أعضاء المجلس الثوري,أعضاء الهيئات القيادية,وأمناء سر الإقليم السابقين, وأعضاء المجالس الاستشاري, والمركزي العام والوطني والتشريعي والمحافظين..

إلى كل الحالمين والطامحين حتى العابرون,لا خيار أمامكم سوى الالتزام والانضباط والمثول للنظام وغير ذلك لن تنجني أصحاب النفوس المريضة التي تعيش على الطحالب في المستنقعات القذرة مع أبو ذنيبة غير الانتكاسة والضرب بيداً من حديد على رؤوس البلطجية والعبثية والخارجين عن القانون بنص القانون, فلا تجعلوا من أحلامكم الوردية وطموحكم الثورية كوابيس مفزعة تكون معلول هدم وتدمير وخراب لحياتكم ...

نحن مع تطبيق النظام وضد الفوضجية وتسيير الأمور وفقاً لشريعة الغاب...

سنوافيكم بجديد الحلقة رقم 2 انتظرونا

والله من وراء القصد

[email protected]

 

اخر الأخبار