مصادر اسرائيلية : انضمام ليبرمان للحكومة قرب بين الفلسطينيين والسيسي

تابعنا على:   02:58 2016-05-27

أمد/ تل أبيب : اعتبرت مصادر سياسية إسرائيلية رسمية أن ضم حزب 'يسرائيل بيتينو' إلى حكومة بنيامين نتنياهو، وتعيين رئيسه أفيغدور ليبرمان وزيرا للأمن أدى حدوث تغيير في موقف النظام المصري، وذلك بعد أن راهن الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، على ضم كتلة 'المعسكر الصهيوني' برئاسة يتسحاق هرتسوغ، إلى حكومة نتنياهو قبل ضم ليبرمان.

ونقلت القناة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي، مساء اليوم الخميس، عن المصادر الإسرائيلية ذاتها قولها إن 'المصريين يدرسون الآن كيفية التعامل مع وزير الأمن الإسرائيلي الجديد، التي أطلق تصريحات ضد مصر في الماضي ودعا إلى قصف سد أسوان'.

وأشارت المصادر إلى أن زيارة الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، إلى القاهرة، اليوم، ولقائه مع السيسي غدا، هي مثال ساطع على حدوث تغيير في المواقف المصرية تجاه إسرائيل. 

وتابعت المصادر الإسرائيلية، أن السيسي طلب من عباس أن يحضر معه ورقة المواقف الفلسطينية حيال المبادرة الفرنسية، وأن السيسي تعهد لعباس بأن يدعم المواقف الفلسطينية. وكان نتنياهو قد أعلن رفض إسرائيل للمبادرة الفرنسية لعقد مؤتمر سلام دولي من أجل تحريك عملية سياسية تتمثل باستئناف المفاوضات الإسرائيلية – الفلسطينية.

وقالت المصادر الإسرائيلية أيضا، إن المصريين شكلوا في الماضي 'وسيطا نزيها' بين إسرائيل والفلسطينيين، 'وبالإمكان الآن رؤية انزياح في المواقف باتجاه الفلسطينيين'.

وأشار المحلل السياسي في القناة الثانية، أودي سيغال، إلى أن رئيس حزب 'ييش عتيد'، يائير لبيد، شوهد يجلس في مقهى في تل أبيب برفقة السفير المصري لدى إسرائيل، ما يدل، بحسب سيغال، على أن المصريين يتعقبون الاتجاهات السياسية لحكومة نتنياهو بعد ضم ليبرمان وتعيينه وزيرا للأمن.

اخر الأخبار