فيصل: انتصار المقاومة نموذج يجب استلهام دروسه لمواجهة المشروع الامريكي الاسرائيلي

تابعنا على:   23:35 2016-05-25

أمد/ بيروت:  أدلى عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الرفيق علي فيصل بتصريحات صحفية لعدد من وسائل الاعلام اعتبر فيها ان الانتصار الذي تحقق في العام 2000 والذي تكرس بعد ذلك بهزيمة الاحتلال الاسرائيلي خلال العدوان على لبنان عام 2006 شكل نموذجا على مساحة عالمنا العربي لجهة النتائج السياسية والمعنوية التي كرسها هذا الانتصار على جيش العدو المدجج بأحدث ما انتجته آلة القتل والعدوان.

واعتبر فيصل بأن هذه المناسبة تدعونا كقوى مقاومة في لبنان وفلسطين وعلى مساحة جميع القوى المعادية للمشروع الامريكي الاسرائيلي الى استلهام الدروس والعبر من هذا النموذج الرائع من المقاومة ثلاثية الابعاد (الشعب والجيش والمقاومة) والذي اثمر انتصارا كبيرا على العدو الاسرائيلي وانسحابا ذليلا من معظم الاراضي اللبنانية..

واكد فيصل على ان التحالف بين الشعبين الفلسطيني واللبناني هو تحالف طبيعي نتيجة المخاطر التي تتهدد الشعبين اللبناني والفلسطيني خاصة بعد مجيء الارهابي افيغدور ليبرمان على رأس وزارة الحرب الاسرائيلية ما يؤكد الميل الذي تنحو باتجاهه الحكومة الاسرائيلية التي تسير بالمجتمع الصهيوني نحو المزيد من التطرف والعدوان يوما بعد يوم..

وختم فيصل قائلا بأن هذا التطور الجديد بضم حزب "إسرائيل بيتنا" إلى حكومة نتنياهو، يؤكد سياسات هذه الحكومة المتطرفة وطبيعة توجهاتها وايضا سعيها إلى تحالفات تعزز الاستيطان ونهب الأرض. معتبرا ان هذا الامر يشكل رسالة واضحة الى السلطة والقيادة الفلسطينية بعدم جدوى اللهاث وراء سراب الحلول الوهمية والمبادرات الهابطة كالمبادرة الفرنسية التي تهبط بسقفها عن الحقوق الفلسطينية ، ما يتطلب تعزيز نقاط القوة في الحالة الفلسطينية وفي مقدمتها انهاء الانقسام ووضع خارطة طريق وطنية لمواجهة المخاطر التي تهدد قضيتنا الوطنية.