الشرق الأوسط: إيران تخصص 70 مليون دولار سنويًا للجناح العسكري للجهاد الاسلامي

تابعنا على:   09:21 2016-05-25

أمد/ لندن: أفادت مصادر فلسطينية مطلعة، بأن إيران قررت تقديم دعم مالي ثابت لحركة الجهاد الإسلامي، وذلك بعد اتفاق الجانبين على إعادة العلاقة بينهما. حسب تقرير لصحيفة " الشرق الأوسط" اللندنية

ونقل التقرير عن مصادر مقربة من حركة الجهاد، بعض خفايا الزيارة التي قام بها وفد من الحركة إلى طهران، أواخر الشهر الماضي وتمخضت عن احتضان إيران مجددا للحركة بعد أن فرضت طهران شروطها.حسب الصحيفة

وكان وفد الجهاد برئاسة أمينها العام، رمضان شلح، وعضوية مساعده زياد نخالة، وأكرم عجوري، المسؤول العسكري للحركة، قد عقدوا، اجتماعات علنية مع القيادة الإيرانية، ولقاءات غير معلنة مع قائد الحرس الثوري الإيراني، وقاسم سليماني، قائد فيلق القدس، طُرحت فيها ملفات عدة تبلورت من خلالها الرؤية الإيرانية للحركة لسنوات مقبلة.وفق الصحيفة

وحسب المصادر، فإن أحد أهم القرارات التي اتخذها قاسم سليماني، وصادق عليها المكتبان السياسي والعسكري للحركة، كان إعادة هيكلة سرايا القدس، الذراع العسكرية لحركة الجهاد، وتعيين خالد منصور، المقرب من طهران، قائدًا عامًا للسرايا في قطاع غزة.

كما أصدر سليماني توجيهاته باعتماد مبلغ 70 مليون دولار كميزانية سنوية، تُحول مباشرة إلى سرايا القدس من خزينة الحرس الثوري الإيراني.كما جاء في التقرير

وجاءت الزيارة الأخيرة، وهي الأولى منذ أكثر من عامين، تتويجًا لجهود إنهاء القطيعة التي قادها حزب الله اللبناني. واتفق آنذاك، على عودة العلاقات كما كانت.كما قالت المصادر

وكان الدعم الإيراني استؤنف قبل 3 أشهر بشكل جزئي، وتمكنت الحركة من دفع راتبين لعناصرها بعد أشهر من الأزمة، وسيستأنف على نطاق أوسع في المرحلة المقبلة.حسب ما ذكرت الصحيفة اللندنية

وبحسب المصادر، فإن إيران كانت راضية جدا عن الاتفاق مع الجهاد، وسعيدة بتصريحات لرمضان شلح كان قد أدلى بها من طهران، أكد فيها وقوف إيران إلى جانب الشعب الفلسطيني.

وكان شلح قال من طهران، إن حركته تعتبر "الدفاع عن فلسطين بمثابة الدفاع عن الإسلام". مضيفا: "أن التحولات في بعض الدول الإسلامية، أتاحت الفرصة للكيان الإسرائيلي بأن يمارس ما يشاء من الجرائم بحق الشعب الفلسطيني المظلوم، من دون أن يتعرض له أحد".

وتابع في إشارة إلى دعم إيران على حساب دول عربية: "الدول العربية لم ولن تدعم الانتفاضة الشعبية في فلسطين، وذلك لانتهاج مسؤوليها سياسات متضاربة خلال السنوات الأخيرة". وأردف: "في ظل هذه الظروف نلاحظ أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية هي الدولة الوحيدة التي تساند الانتفاضة وعوائل الشهداء".

المصادر اعتبرت هذا التصريح بمثابة تجديد بيعة الحركة للجمهورية الإسلامية، بالإضافة إلى رغبة القيادة الإيرانية في توجيه رسالة تأنيب لحركة حماس، بعدما رفضت عرضًا لوزير خارجية طهران، محمد جواد ظريف، في يناير (كانون الثاني) الفائت، باستئناف العلاقة معها، مقابل إعلان حماس دعمها لإيران في موقفها ضد الدول العربية.وفق الصحيفة

اخر الأخبار