الإغاثة الزراعية بغزة تفتتح معرض "تذوق" لمنتجات التصنيع الغذائي للنساء

تابعنا على:   21:34 2014-01-22

أمد/ غزة: في حديقة مقر الإغاثة الزراعية في منطقة الزيتون جنوب غزة، وقفت جميلة دلول ترتب منتجات غذائية متنوعة من مفتول ومعجنات واجبان استعدادا لعرضها على طاولة طويلة ضمن معرض شاركت فيه نحو 30 سيدة من كافة مناطق قطاع غزة، تدربن فيما سبق على إدارة مشاريع مدرة للدخل .
جميلة التي بدأت بخفة تحث شريكاتها على مساعدتها كي يستطعن عرض منتجاتهن بشكل أنيق وجذاب، كي تكتمل اللوحة الفنية للمكان الهادئ الذي توحدت فيه مفردات الطبيعة مع مفردات الصمود التي صنعتها أنامل جميلة وشريكاتها. تقول دلول التي تدير مشروعا للتصنيع الغذائي في منطقتها" تلقيت تدريب في الإغاثة الزراعية حول إدارة المشروع، فتح لي أفاقا جديدة حول إدارة مشروعي" مضيفة" انه احدث تغييرا على وضعها الاقتصادي وعزز دورها في محيطها الاجتماعي".
احتفلت جميلة وشريكاتها بتخرجهن من الدورات التدريبية التي تلقينها ضمن مشروع" تعزيز الدور الاقتصادي لنساء الريفيات في دول حوض البحر المتوسط" الممول من الاتحاد الأوروبي من خلال برنامج التعاون عبر الحدود في البحر المتوسط بالشراكة مع جمعية التعاون من اجل السلام الاسبانية ومجموعة الأبحاث والتدريب للعمل التنموي اللبنانية. والذي نظمته جمعية الإغاثة الزراعية في حديقة المؤسسة في منطقة الزيتون في مدينة غزة .
وقال تيسير محيسن نائب مدير عام الإغاثة الزراعية في مكتب غزة " أن المشروع جاء بهدف تعزيز صمود النساء على ارض غزة وإعطاء الدور الريادي والقيادي للمبدعات منهن وتحسين دخلهن الاقتصادي في ظل ظروف الحصار والأوضاع الاقتصادية التي يعيشها القطاع، حيث تشارك النساء بنسبة 70% في العمل الزراعي الفلسطيني . وأضاف ان المشروع الذي نفذته الإغاثة الزراعية ففي مناطق غزة والشمال والوسط يسعى إلى تطوير قدرات النساء وتعزيز الاعتماد على الذات كأحد الآليات لمواجهة الحصار والتحديات التي يعيشها القطاع محدود الموارد".
وأكدت عفاف أبو غالي منسقة المشروع بغزة انه أصبح بإمكان 30 سيدة من القطاع إدارة مشاريع خاصة بهن في مجال التصنيع الغذائي، مشيرة انه تم تدريبهن على المهارات اللازمة لتطوير قدراتهن الإدارية والمالية والفنية ومهارات الاتصال والتواصل والتسويق .
وقالت أبو غالي أن كل سيدة مشاركة ستحصل على منحة قدرها 1700 يورو من الإغاثة الزراعية لتطوير مشروعها فنيا واداريا. وذلك وفق المرحلة القادمة من المشروع الذي يستهدف النساء في المناطق الريفية، ويسعى إلى زيادة موارد دخل الأسر الفقيرة، لتحسين وضعها الاقتصادي ودعم مشاركتها في عملية التنمية.
جميلة دلول، وشريكاتها لديهن طموح ان ينمو المشروع ويكبر، رغم ضعف التسويق في القطاع الذي يعاني أوضاع اقتصادية متدنية، وذلك باعتمادهن على أنفسهن في تسويق منتجاتهن في محيطهن وفي السوق المحلي في غزة.

اخر الأخبار