العربية الفلسطينية: الانقسام الفلسطيني طعنة قاسمة لأحلام وتطلعات شعبنا

تابعنا على:   16:18 2016-05-23

أمد/ غزة: أطلقت الجبهة العربية الفلسطينية مبادرة بمناسبة إحياء الذكرى 68 للنكبة بمحافظة رفح والتي تقوم على عمل زيارات ميدانية لبيوت ودواوين المخاتير للقرى المهجرة والمقيمين برفح ولهم دور مميز بخدمة أبناء بلدتهم حيث اصطحب الوفد المشكل من أعضاء لجنة مركزية وقيادة الساحة وقيادة رفح برواز كبير يحمل خريطة فلسطين وموقع البلدة التي هجروا منها ومجموعة بيانات ومعلومات عن القرية تشمل الموقع والمساحة وعدد اللاجئين منها واهم ما يميزها من مواقع أثرية ومعالم  وأشهر رجالها وشهدائها والمعارك التي دارت فيها .

وقال رسمي أبو العنين عضو اللجنة المركزية للجبهة أن هذه المبادرة جاءت من اجل إحياء هذه الذكرى لدى العائلات ونقلها للأجيال لكي لا ننسى حقوقنا التاريخية وتكريما أيضا للمخاتير الذين يقدمون جل جهدهم ووقتهم لخدمة أبناء بلدتهم وهم بالغالبية شاهدين على النكبة والجرائم الصهيونية ، وأضاف أن الواجب الوطني يدعو للتمسك بهذا الحق الفردي والجماعي وان هذا الحق لا بد من قوة تحميه وتنفذه واعتبر أن الانقسام الفلسطيني هو طعنة قاسمة لأحلام وتطلعات شعبنا ودعا الجميع إلى الوقوف أمام مسئولياتهم والعمل الجاد لإنهاء الانقسام لنتمكن من العودة لجادة الصواب والانطلاق ببرنامج وطني يتجمع الجميع حوله لتحقيق وحدة وأمال وتطلعات شعبنا .

ومن جهة أخرى ثمن مخاتير القرى والبلدات الخطوة المميزة والمبادرة الرائعة من الجبهة بزيارتهم ووضع مطبوعة باسم قراهم لتبقى الذاكرة مشتعلة ، وعبروا عن حقيقة أن حلمهم بالعودة ما زال قائما وان أمانة الدين والواجب الوطني تحثهم دوما عن نقل الأمل والحلم للأجيال وان الوعد الحق بالعودة ما زال قائما .

اخر الأخبار