فلسطينيون يتضامنون مع مصر برام الله بعد سقوط الطائرة المصرية

تابعنا على:   02:21 2016-05-23

أمد/ رام الله : شارك إعلاميون ونشطاء، مساء اليوم الأحد، في وقفة أمام السفارة المصرية بمدينة رام الله، تضامنا مع أهالي ضحايا سقوط الطائرة المصرية الأسبوع الماضي فوق البحر المتوسط وعلى متنها 66 راكبا.

ورفع المشاركون العلم المصري وأضاؤوا الشموع، مؤكدين وحدة الدم مع الأشقاء المصريين، الذين بذلوا الغالي والنفيس من أجل القضية الفلسطينية على مدار العقود الماضية.

من جهته، قال سفير مصر لدى فلسطين وائل ناصر الدين عطية، إن هذه الوقفة تؤكد أن الشعبين الفلسطيني والمصري شعب واحد في الدم والموقف، وفي كل شيء، وأن فلسطين اليوم تقف إلى جانب مصر كما وقفت مصر دوما وسبقى تقف إلى جانب الشعب الفلسطيني حتى تحقيق حريته واستقلاله.

وبين عطية أن إظهار هذه المشاعر النبيلة من قبل الصحفيين الفلسطينيين نيابة عن كل الشعب الفلسطيني يؤكد أن الشعبين شعب واحد، فرغم كل المحاولات لاستهداف المنطقة بأشكال مختلفة ستبقى القضية الفلسطينية هي لب وجوهر القضايا العربية، وهي تشغل بال القيادة في مصر وعلى رأسها الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وأوضح عطية أن ما تشهده مصر في الآونة الأخيرة هو تأكيد على أنها ستبقى محور الوطن العربي، وأن ما يؤلم مصر يؤلم الشعب الفلسطيني، وما يؤلم فلسطين يؤلم الشعب المصري، وأكبر دليل على ذلك وجود هذه المجموعة من الإعلاميين للتضامن مع الشعب المصري.

من جانبه، قال ممثل هيئة الإذاعة والتلفزيون، ووكالة "وفا"، محمد البرغوثي، إن الجميع حضروا لنقل رسائل من الصحفيين الفلسطينين لكل الشعب المصري، قيادة وحكومة وشعبا، وأن صحفيي الشعب الفلسطيني هم مع مصر التي طالما وقفت مع القضية الفلسطينية بمختلف المراحل.

وتابع أن التجمع اليوم الذي تم بتكليف من المشرف العام على الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، رئيس مجلس إدارة وكالة "وفا"، أحمد عساف، يأتي للتأكيد على اللحمة المصرية الفلسطينية.

وشارك في الوقفة إعلاميون من هيئة الإذاعة والتلفزيون، ووكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) وجريدة الحياة الجديدة، وفضائية القدس التعليمية، وممثلون عن القوى الوطنية والإسلامية.

من جهته، قال مدير عام فضائية القدس التعليمية إسلام عمرو:" نقف اليوم أمام بيت الشعب المصري في فلسطين ونقف أمام السفارة المصرية، بمشاركة كل طواقم فضائية القدس التعليمية، وهيئة الإذاعة والتلفزيون ووكالة وفا للتأكيد على أن الشعب الفلسطيني يتضامن بشكل كامل مع الشعب المصري في هذا المصاب الجلل".

وأضاف أن الوقفة "تعبر عن صادق تعازينا وشعورنا مع أهلنا في مصر، خاصة أهالي ضحايا تحطم الطائرة المصرية".

وسلم عمرو السفير عطية رسالة تعزية مقدمة من جامعة القدس المفتوحة، وأخرى من فضائية القدس التعليمية، نقل فيهما تعازي أسرة الجامعة بما فيها الفضائية للشعب المصري عموما وللقيادة المصرية ولأهالي ضحايا الطائرة المنكوبة خاصة.

بدوره، قال مدير عام التحرير في جريدة الحياة الجديدة أمجد التميمي: "إننا نعبر عن تضامننا كما باقي قطاعات شعبنا الفلسطيني مع الأشقاء في جمهورية مصر العربية وأهالي ضحايا الطائرة المنكوبة، وهذا أقل واجب ممكن مع العزيزة مصر التي لطالما ساندت وما زالت تساند شعبنا وقضيته العادلة".

وأضاف:" إن مصاب أشقائنا في مصر هو مصابنا، وأن أي شوكة تنغرز في خاصرة أرض الكنانة إنما هي في خاصرة فلسطين وشعبها، وتعازينا الحارة لمصر قيادة وشعبا ونتضرع إلى المولى عز وجل أن يحفظ مصر وأرضها وشعبها".

وأكد منسق القوى الوطنية والإسلامية في محافظة رام الله والبيرة عصام بكر أن هذه الوقفة تؤكد وقوف الشعب الفلسطيني وقيادته إلى جانب الشعب المصري الشقيق، الذي طالما كان سندا وظهيرا لشعبنا الفلسطيني وقضيته العادلة، مضيفا أننا تعودنا على الشعب المصري أن يبقى قويا في المفاصل والمحطات المهمة.

وأكد المكتب الحركي للصحفيين في محافظة رام الله والبيرة أن الوقفة التضامنية هذه تأتي عرفانا لمصر، الشقيقة الكبرى لفلسطين والحاضنة الطبيعية للقضية الفلسطينية.

وقال ممثل المكتب الحركي أيهم أبو غوش:" إن مصر ستبقى منارة للتنوير وإشعاعا حضاريا، مهما تكالب عليها الحاقدون"، مشيرا إلى أن قوى الظلام سيكون مصيرها الهزيمة الحتمية.

اخر الأخبار