بالفيديو.. الرئيس السيسي: نتعرض لضغوط لمحاولة عرقلتنا.. ولا نستطيع الجزم بفرضية محددة فى أزمة الطائرة

تابعنا على:   17:59 2016-05-22

أمد/ القاهرة : افتتح الرئيس السيسي اليوم الأحد، توسعات مصنع موبكو للبتروكيماويات فى دمياط وعددا من المشروعات، بحضور المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، وعدد من الوزراء.

وقال الرئيس خلال كلمته حول توسعات مصنع موبكو للأسمدة، إن مشوار مصر فى طريقها للتقدم والبناء يسير بضعف طاقتنا تقريباً من هذا المصنع، مضيفاً "ضعف الطاقة اللى كان بينتجها المصنع ده يعنى كان بيطلع 650 ألف طن والنهارده بيطلع مليون و350 ألف طن وسيتم ضخهم إضافيا".

 وأضاف السيسى، أن هذا الأمر سيوفر كل ما تحتاجه السوق المحلية أو التصدير الخارجى، موضحاً أن هذه قيمة مضافة جديدة إلى الاقتصاد المصرى، مقدماً الشكر إلى مجهودات وزارة البترول والوزارات المعنية التى ساهمت فى تطوير هذا المصنع.

وعن المشروعات الجديد، أعلن الرئيس السيسى أنه سيتم افتتاح عدد من المشروعات الجديدة خلال الأيام المقبلة، موجهاً كلامه للمصريين قائلا، "بقول للمصريين اللى بيحصل فى مصر أمر جيد، وصحيح فى ضغوط ومحاولات لعرقلتنا، لكن المثير للدهشة أن كل المصريين حينما تزداد عليهم الضغوط تزيدهم صلابة وإرادة حقيقية لأن ينجحوا ويتقدموا للأمام".

 وحيا الرئيس السيسي الشعب المصرى على مواجهته للأزمات قائلا، "الأزمات بتخليه أصلب وأقوى، ودى طبيعة متفردة فى الشعب المصرى، وإن شاء الله دائما للأفضل".

 وطمأن السيسى المواطنين فى دمياط على المشاريع الاقتصادية، قائلا، "بدأنا العمل فى مدينة الأثاث، وأعلن أنه فى 1 يونيو 2017 ستبدأ، والعمل بدأ منذ أكثر من شهرين وأعمال الحفر، وفى 1 يونيو هنشوف مدينة أساس إضافة حقيقة للاقتصاد الدمياطى".

 وأشار السيسى إلى أن مستشفى دمياط العسكرى انتهى بنسبة كبيرة ومستلزماته الطبية فى الطريق، مؤكدا أنه بنهاية يونيو المقبل سيكون جاهزاً للافتتاح، فضلا عن كوبرى المنصورة وطلخا ثم مساكن جمصة، قائلا، "خلال شهر يونيو سيتم وضع حجر الأساس لمدينة الأثاث فى دمياط، وافتتاح مستشفى دمياط العسكرى والمساكن بجمصة وكوبريين"، واعداً المصريين قائلا، "خلال الشهرين المقبلين سنسمع من المختصين وحريص أن كل المصريين يسمعوا كل الكلام اللى بيتقال عشان يكونوا شركاء معنا فيما يحدث فى مصر".

من ناحية أخرى أكد الرئيس عبد الفتاح السيسى أن أسلوب تعامل الدولة مع حادث سقوط الطائرة المصرية، من أول ما علمنا بخبر سقوط الطائرة فى البحر المتوسط، من بدء رحلتها من فرنسا إلى مصر، أنه تم التعامل بشكل جيد مع الأزمة من مختلف مؤسسات الدولة. كلمة السيسي by youm7 وأشار الرئيس السيسى إلى أنه تم دفع بوحدات بحث وإنقاذ، سواء من القوات الجوية أو البحرية، إلى الموقع المحتمل لسقوط الطائرة المنكوبة للبحث عنها، ومحاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه، مفيدا أنه علم بخبر سقوط الطائرة فى تمام الـ4 صباحا.

 وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسى أنه بمجرد إخطار الدولة، عن طريق مراكز الطوارئ وهيئة العمليات البحرية، بسقوط الطائرة كان التكليف لوحدات البحث والإنقاذ بالتحرك فوراً إلى مكان سقوط الطائرة الذى يمتد على مسافة 290 كليو مترا من الإسكندرية، وهى منطقة ممتددة وتأخذ مساحة لانتشار حطام الطائرة. وأشار الرئيس إلى أنه فى ذات التوقيت تم تشكيل خلية لإدارة الأزمة بحضور رئيس الوزراء، الذى تواجد فى الـ 7 صباحاً، ووزير الطيران، مؤكداً أن إدارة الأزمة تمت بشكل جيد، وأن البيانات كانت تخرج بشكل متتال بالمعلومات المتاحة، قائلا، "فى هذه الأحوال المعلومات مش بتبقى كثيرة، ولكن كل الناس بتبقى عايزة تعرف وبيبقى فى كلام كثير،عايزين نعرف سبب حدوثه".

وأضاف السيسي، "من المهم إننا نبقى عارفين إن مفيش فرضية معينة نكون نجزم أنها حدثت فى حادث سقوط الطائرة المصرية".  

ووجه الرئيس السيسى كلامه للإعلام قائلا، "ننتهز الفرصة ونتكلم سواء للإعلام المصرى أو الخارجى، من فضلكم حتى الآن كل الفرضيات محتملة، ومهم جدا إننا منتكلمش ونقول فى فرضية معينة، وتبذل جهودا الآن، وهناك معدات للبحث تحركت اليوم إلى موقع سقوط الطائرة". وأوضح الرئيس السيسى أن وزارة البترول دفعت بغواصة تستطيع الوصول إلى 3 آلاف متر تحت سطح المياه، وتحركت إلى منطقة سقوط الطائرة حتى نسعى لانتشال الصندوقين الأسود" من أجل الوصول إلى بيانات وتسجيلات تساعد على معرفة أسباب سقوط الطائرة.

 وقدم الرئيس السيسى الشكر للقوات المسلحة ومركز البحث والإنقاذ والقوات البحرية، وكل الدول التى سارعت بوجودها وتحركها، سواء بطائرات أو وحدات بحرية للمنطقة التى سقطت فيها الطائرة، حتى يقدموا مساعدة للمصريين، قائلا، "كل التقدير والشكر لهذه الدول وسرعة التحرك لدعم جهود البحث والإنقاذ".

ولفت السيسى إلى أن النائب العام تولى إجراءات التحقيق فى سقوط الطائرة، حتى نستكمل الإجراءات فى هذا اإأطار، وبالتنسيق مع الحكومة الفرنسية، لأن هذا أمر مهم لنا أننا نتعرف على كل الملابسات التى أدت إلى سقوط الطائرة.

وأضاف الرئيس، "فى حاجات محدش يقدر يخبيها، وبمجرد ظهور نتائج التحقيقات سيتم الإعلان عنها، وبقول لو سمحتم بلاش نسبق الأحداث ونقول فرضية بعينها خلال المرحلة الحالية". وطالب "السيسى" الجهات الحكومية والمعنية فى الدول بأن يكون هناك ضمان لتدفق المعلومات لوسائل الإعلام أولا بأول، حتى يطلعوا على آخر المستجدات، قائلا، "نشكر كل الدول والرؤساء والملوك الذين اتصلوا بينا فى حادث الطائرة".

اخر الأخبار