النضال الشعبي استمرار اعتداءات المستوطنين يتطلب تشكيل لجان الحماية الشعبية

تابعنا على:   16:15 2014-01-22

أمد/ رام الله : قالت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني أن استمرار حكومة الاحتلال الاسرائيلية بحفريات جديدة في حي وادي حلوة ببلدة سلوان في القدس المحتلة، مستهدفا اثارا تعود للفترة الاموية والعباسية، والتي تقوم بها ما تسمى بـ "سلطة الآثار الاسرائيلية" بتمويل من "جمعية إلعاد" الاستيطانية، تشكل تحديا للمفاوضات الجارية وتقع ضمن سياسة فرض الوقائع على الارض .

وأشار عضو اللجنة المركزية للجبهة سكرتير فرع رام الله ، مراد عبد الرحيم ، خلال اجتماع للجبهة في منطقة تلفيت ، أن مضاعفة الاستيطان واطلاق العنان لقطعان المستوطنين باتلاف ممتلكات المواطنين والتعدي المستمر على القرى الفلسطينية من قبل المستوطنين يتطلب تشكيل لجان الحماية الشعبية .

وثمن عبد الرحيم ما قام به اهالى قصرة وتلفيت والقرى المجاورة من حجز قطعان المستوطنين ، مؤكدا أن ذلك الموقف دليلا على الارداة الشعبية الفلسطينية وقدرتها على المواجهة .

ودعا عبد الرحيم إلى تفعيل المقاومة الشعبية وتصعيد النضال الجماهيري، واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية، ووضع اسس لبرنامج وطني فلسطيني للمرحلة المقبلة ، يتضمن الاتفاق الفلسطيني على نهج وطني قادر على مواجهة تحديات المرحلة.

هذا وناقش الاجتماع بحضور سكرتير المنطقة جمال ابو غازي اخر المستجدات السياسية والتنظيمية ووضع خطة عمل للتحرك في المنطقة لمواجهة اعتداءات المستوطنين .

اخر الأخبار