مطالبة بضرورة توحيد الخطاب في كل ما يتعلّق بقضية الأسرى

تابعنا على:   18:23 2016-05-21

أمد / رام الله : أكدت جمعية نادي الأسير في مؤتمرها الخامس الذي حمل عنوان "دورة الأسيرة المحررة المرحومة ربيحة ذياب"، ضرورة توحيد الخطاب في كل ما يتعلّق بقضية الأسرى.

وأكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، مفوض عام التعبئة والتنظيم محمود العالول، في كلمته في المؤتمر، أهمية التجربة التي أنشأت نادي الأسير من داخل السجون، لافتا إلى أنها تجربة أخذت على عاتقها تولّي الاهتمام بقضايا الأسرى الذين ضحّوا بحريتهم من أجل حرية وطنهم.

بدوره قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، "إن نادي الأسير لعب دورا وطنيا هاما في دعم حقوق الأسرى خلال السنوات الثلاث والعشرين من تأسيسه"، لافتا إلى أن هذا المؤتمر يأتي في ظل أوضاع التحدي للهجمة التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي بتطرّف على كافة فئات شعبنا.

وتطرّق قراقع إلى عدّة قضايا في شؤون الحركة الأسيرة، والهجمة التي تقودها إسرائيل لتجريد الأسرى من حقوقهم المالية، تحت ذريعة ممارستهم لما يسمّونه "الإرهاب"، وذلك لنزع صفة النضال عنهم، علاوة على أهمية ترشيح الأسير القائد مروان البرغوثي لجائزة نوبل للسلام، وما لها من مدلولات تهدف إلى شرعنة النضال الفلسطيني.

وأشار قراقع إلى قضية مستحقات الأسرى المحررين المقطوعة منذ ثلاث سنوات، مطالبا الحكومة بالإسراع في حل تلك المشكلة التي خلقت أزمة حقيقية في الشارع الفلسطيني، لا سيما أن الاحتلال أفرج في السنوات الماضية عن أسرى قضوا قرابة (20) عاما، وهم في أشد الحاجة لتلك المنحة.

بدوره أكد رئيس نادي الأسير قدورة فارس، أن السنوات الماضية كانت بالغة الصعوبة على الأسرى، وذلك نتيجة للتوجهات الواضحة من حكومة الاحتلال لجلّاديها في إدارة السجون بتشديد الإجراءات بحق أبنائنا، لا سيما إقدامها على سن العديد من التشريعات، موضحا: "وهذا نقرأه في انضمام ليبرمان للحكومة، وهو الذي وعد خلال الحملة الانتخابية بسن تشريع يقضي بإعدام الأسرى".

ورصد فارس مجموعة من الأفكار للمضي قدم في دعم قضية الأسرى، ومنها الدعوة إلى اتخاذ قرار وطني لمقاطعة المحاكم الإسرائيلية بكل مستوياتها، كما دعا الأطر والمؤسسات العاملة مع الأسرى إلى عقد لقاء تقييمي لبحث وسائل العمل والتفكير بشكل عميق في إعادة النظر في بعض أساليب العمل تجاه هذه القضية.

وفي نهاية المؤتمر تم ترشيح عدد من الأسرى المحررين لمجلس إدارة النادي، وهم: قدورة فارس، وراغب أبو دياك، وأمجد النجار، ومحمود صوافطة، وحسام أبو علان، وعمار أبو شرخ، وفيصل شريم، وزهرة قرعوش، وحليمة ارميلات، وناصر شلون، وعبد الله زغاري، وجهاد طملية، وعبد القادر الخطيب.

وحضر المؤتمر كل من: وزير العدل علي أبو دياك، ونائب أمين سر المجلس الثوري فهمي الزعارير، وفايق حمدان ممثلا لعائلة المرحومة ربيحة ذياب، وأمين سر حركة فتح موفق سحويل، والنائب حسام خضر، ومدير الوحدة القانونية في نادي الأسير المحامي جواد بولس، وفدوى البرغوثي زوجة الأسير مروان البرغوثي، وعبلة سعدات زوجة الأسير أحمد سعدات.

اخر الأخبار