مؤتمر دولي : السلام لن يتحقق دون حل عادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين وفقا للقرار ١٩٤

تابعنا على:   16:07 2016-05-21

أمد/ رام الله : أوضح شامخ بدرة القيادي في حزب الشعب الفلسطيني بأن مؤتمرا دوليا عقد في جامعة سيدني في استراليا بعنوان " الاشتراكية في القرن ال21 " بمشاركة وفودا من دول اسيا وامريكا اللاتينية واوربا واستراليا حيث ناقش المجتمعون قضايا عالمية وقد كانت القضية الفلسطينية ضمن القضايا الرئيسية في المؤتمر الذي نظمه حزب التحالف الاشتراكي الاسترالي.

وقد أكد المشاركون في المؤتمر على أن  السلام  لن يتحقق دون حل عادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين وفقا للقرار ١٩٤ محذرين في الوقت نفسه من خطورة الالتفاف على حق العودة في اي مبادرات أو تحركات سياسية دولية لتحقيق السلام خاصة المبادرة الفرنسية حيث دعوا الى أهمية أن تؤكد  هذه المبادرة بشكل واضح على حل عادل لقضية اللاجئين وفقا للقرار ١٩٤.

وقد أكد بدرة في كلمته في المؤتمر بان حق العودة والتعويض وفق القرار 194 من الحقوق التي لا تقبل الانتقاص أو الالتفاف عليها  والتي اقرها المجتمع الدولي ، وهو يتفق وقواعد القانون الدولي ،، فهو يؤكد حقاً للشعب الفلسطيني ويوجب التزاماً من دولة الاحتلال الاسرائيلي  ، لأن شرط قبولها عضوا في الامم المتحدة كان مرتبطا شرطياً بتنفيذ ذلك القرار ولأن المجتمع الدولي قد أكد على هذا القرار 110 مرات خلال خمسة عقود

وشدد على أن الحركة "الصهيونية" فشلت في تحقيق حلمها وشعارها ورهانها على أن "الكبار يموتون والصغار ينسون" وهو المخطط العنصري الذين أرادوا من خلاله تصفية القضية الفلسطينية وطمس النكبة من الذاكرة وإلغاء حق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم التي شردوا منها تحت وقع المجازر الفظائع وحرب الإبادة وتدمير مدن وقرى بأكملها والتي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي والعصابات "الصهيونية"  بحق شعبنا الفلسطيني

وقال بدرة ان سيواصل مسيرته الكفاحية ومتمسكا بحقوقه العادلة مستندا إلى عزيمة لا تلين في كسب تأييد العالم لحقه في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة وعودة لاجئيه"

وقد القيت العديد من الكلمات في المؤتمر متحدث كل من الناشطة الاسترالية ليزا ارنولد والناشطة منى ابو الزلف.

 

اخر الأخبار