إقبال على تركيب أنظمة الطاقة الشمسية في غزة

تابعنا على:   13:17 2016-05-21

أمد/غزة: بات التوجه نحو تركيب "أنظمة الطاقة الشمسية" في قطاع غزة، أكثر انتشاراً عن السنوات السابقة، ويرجع ذلك إلى المشاريع المطروحة من جانب سلطة الطاقة والمؤسسات الدولية المانحة في ظل ما يعانيه السكان في القطاع من أزمة الكهرباء الخانقة. وأكدت سلطة الطاقة والموارد الطبيعية تقديمها مقترحات مشاريع مختلفة للعديد من جهات التمويل في مجال الطاقة الشمسية، أهمها إنارة الشوارع والطرق بالطاقة الشمسية، إضافة إلى تغطية احتياجات بعض المدارس والمستشفيات. وقال نائب رئيس سلطة الطاقة م. فتحي الشيخ خليل، لصحيفة "فلسطين": إن مشروع إنارة 10 آلاف منزل في القطاع بالطاقة الشمسية بالتقسيط الميسر، مازال قيد البحث والدراسة. وأضاف أن الإجراءات التنفيذية للمشروع سيتم الإعلان عنها بعد أسبوعين، وأن آلية التقسيط لن تزيد عن مائة دولار شهرياً تدفع عبر نظام الفاتورة. وأشار إلى أن المشروع غالبا سيستهدف المشتركين الملتزمين والقادرين على الدفع وذلك لبقاء استمرارية المشروع القائم على نظام القرض الدوار. ونوه إلى أن المستفيد سيركب له نظام طاقة شمسية يمنحه كيلو واط يمكنه من تشغيل معظم الأجهزة الكهربائية عدا "السخان والمكيف". وبين الشيخ خليل، أن أهمية مشاريع الطاقة الشمسية تكمن فيما توفره من طاقة في الشبكة العامة، والتي من شأنها أن تزيد فترات الجدول عند المناطق الثانية، مشيراً إلى توجه وزارة الأوقاف لتزويد المساجد الجديدة والتي يتم إعادة بنائها بالطاقة الشمسية. وعمدت سلطة الطاقة إلى إعداد خطة استراتيجية تهدف إلى تشجيع التوجه للاستفادة من الطاقة المتجددة عامة والشمسية خاصة، حيث إن نسبة الاستفادة المتوقعة من الكهرباء المولدة عن طريق الخلايا الشمسية تصل في عام 2020 حسب هذه الخطة إلى 20 % من إجمالي الطاقة الكهربائية المستهلكة في غزة. كما أنشأت سلطة الطاقة إدارة خاصة سميت "دائرة الطاقة الجديدة والمتجددة والتنمية المستدامة" لتقوم بدور أساسي في دعم وتوعية جميع العاملين والمهتمين في مجال الطاقة الشمسية في فلسطين. ولقي ثلاثة أطفال من عائلة الهندي مصرعهم قبل أسبوعين جراء اندلاع حريق بمنزلهم بمخيم الشاطئ بسبب "الشموع"، وذلك عقب لجوئهم للإنارة بها وقت انقطاع التيار الكهربائي. من جانبه، بين أستاذ الطاقة الشمسية في الجامعة الإسلامية د. محمود شاهين أن فلسطين من أجود المناطق لإنتاج الطاقة الكهربائية. وقال شاهين لصحيفة "فلسطين": إن فترة الإشماس خلال فصل الصيف تصل لــ280 يوما، وفي فصل الشتاء 40 يوما، مما يعني أن 320 يوما تكون فيها الشمس ساطعة على الأراضي الفلسطينية طوال العام. وأضاف: "وبالتالي لو تم استغلال الطاقة الشمسية المتوفرة في المدارس، المساجد، الشوارع ، المؤسسات الحكومية التي تعمل في النهار، فإننا سنوفر ثلث إمكانيات الطاقة المطلوبة في قطاع غزة". شركة "رنيوبل بور للهندسة والمقاولات " من الشركات التي تنفذ مشاريع في مجال الطاقة الشمسية في قطاع غزة، حيث أوضح مديرها م. نبيل معروف لصحيفة "فلسطين" أن هناك توجها كبيرا في قطاع غزة نحو تركيب ألواح الطاقة الشمسية عند الأفراد والمؤسسات. وقال: "قبل يومين تم الانتهاء من تزويد مدرستي شهداء خانيونس ومدرسة شهداء الشاطئ بالطاقة الشمسية بدعم وتمويل من الوكالة اليابانية للتعاون الدولي- جايكا بسعة ( 20 KVA ) لكل واحدة". وأشار إلى أن المشروع الذي تبلغ قيمته 70 ألف دولار يشغل جميع إنارة المدرسة، قسم الحاسوب، المراوح الموجودة، وأجهزة التكييف، لافتاً إلى أن فترة التنفيذ استغرقت اسبوعا في حين أن ادخال المعدات أخذ ثلاثة أشهر بسبب العراقيل الإسرائيلية على المعابر. ونوه إلى أن الأجهزة تم استيرادها من ألمانيا نظراً لجودة إنتاجها، في حين أن العمر الزمني لعمل النظام الشمسي في تلك المدارس 30 سنة والبطارية 15 عاما، كما أن النظام مربوط على الشبكة بحيث يغذي الحي المحيط حال تحسن التيار الكهربائي. ولفت في حديثه إلى أن الخلايا الضوئية في فصل الشتاء تقل طاقتها الانتاجية بنسبة 30% عن الصيف. وذكر معروف أنه من المقرر أن يصل عدد المدارس التي تعمل على الطاقة الشمسية في القطاع 70 مدرسة في غضون ثلاثة أشهر بقدرة إنتاجية تتراوح ما بين 14-30 كيلو واط حسب كل مدرسة. وتنفذ مؤسسات خيرية مشاريع لتوليد الكهرباء باستخدام الطاقة الشمسية لمنازل الفقراء منها هيئة الأعمال الخيرية بالتعاون مع (OFID) بنظام القرض الحسن، وذلك تشجيعاً للمواطنين ونشر ثقافة استخدام الطاقة البديلة. وبينت الهيئة أن مشروعها أفسح المجال لعشرات الأسر متوسطة الدخل في قطاع غزة بأن تجهز في منازلها وحدة توليد الكهرباء بالطاقة الشمسية، مشيرة إلى أنها فتحت باب التسجيل للدفعة الثانية بعد استفادة 60 منزلا في الدفعة الأولى. كما نفذت الهيئة مشاريع مماثلة في عدد من المدارس بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم في حين أنه تجهز محطة لتوليد الكهرباء بالطاقة الشمسية في مجمع ناصر الطبي بخانيونس بقدرة (Kwp 50.4)، والذي من شأنه تشغيل عدة أقسام مهمة في المستشفى على مدار الساعة.    

اخر الأخبار