نتنياهو: يعلون لم يستقل بسبب أزمة ثقة بل للطلب منه ترك وزارته

تابعنا على:   19:34 2016-05-20

أمد/ تل ابيب: قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في أعقاب استقالة وزير االجيش موشيه يعلون، لم يستقل بسبب أزمة ثقة بينهما، وأنه لم يكن سيستقيل لو أنه لم يطالب بترك منصبه من أجل توسيع الائتلاف الحكومي.

وقال نتنياهو، إن "قرار يعلون يؤسفني. وأعتقد أنه كان ينبغي الاستمرار في أن يكون شريكا في قيادة الدولة من خلال منصب وزير الخارجية. والتغيير في توزيع الحقائب الوزارية لم ينبع من أزمة ثقة (بينهما)، وإنما نبع من الحاجة إلى توسيع الحكومة، وذلك من أجل استقرار دولة إسرائيل. وأعتقد أنه لو لم يطالب يعلون بترك وزارة الجيش والانتقال إلى وزارة الخارجية، ما كان سيتطور ما يسميه هو أزمة ثقة بيننا، ولم يكن سيستقيل".

وتطرق نتنياهو إلى أقوال يعلون، ظهر اليوم الجمعة، عن ظاهرة التطرف في المجتمع الإسرائيلي وتأثيرها على الجيش، وادعى أن "الجيش الإسرائيلي هو جيش أخلاقي. وهو يحافظ وسيستمر في المحافظة على أعلى القيم الأخلاقية، وفي مقدمتها طهارة السلاح. لا يوجد ولن يكون أي خلاف حول ذلك. ومحاولة إدخال الجيش الإسرائيلي وضباطه إلى النقاش السياسي هو أمر مرفوض، وهو خطر على الديمقراطية".  

وحول أقوال يعلون إن جهات متطرفة سيطرت على حزب الليكود، اعتبر نتنياهو أن "الليكود يؤمن بالديمقراطية. والليكود هو حركة قومية ليبرالية، حركة ملتزمة بالحفاظ على إسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية. والليكود يعبر عن التيار المركزي في الشعب، وهو ملتزم بأمن الدولة والسعي إلى السلام".

وأضاف أنه "بذلت جهدا كبيرا من أجل ضم المعسكر الصهيوني إلى الحكومة. وأبقي، بصورة جدية للغاية، الباب مفتوحا لانضمام كهذا، وهو انضمام سيكون جيدا وحسب لدولة إسرائيل".

اخر الأخبار