الارهابي يهودا غليك الأشد كراهية للشعب الفلسطيني خلفا ليعلون في الكنيست

تابعنا على:   14:54 2016-05-20

أمد/ تل ابيب: أفسحت استقالة وزير الجيش الاسرائيلي موشيه يعالون، الفرصة لكي يصبح الارهابي  يهودا غليك  "الحالم بتهويد القدس".

ويعد غليك ناشطا في الجناح الارهابي المتطرف في حزب الليكود اليميني بزعامة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وهو أشهر القياديين في اليمين  اليهودي المتطرف ، حيث عرف بمحاولاته المستمرة الرامية إلى تغيير القانون الإسرائيلي للسماح لليهود بأداء الصلاة في باحة المسجد الأقصى. وقال يوما إن "جبل الهيكل هو مصدر حياتي ومصدر رزقي أيضا".

وهو إحدى أكثر الشخصيات كرها لدى الفلسطينيين.

ولد هذا المستوطن في الولايات المتحدة ووصل إلى إسرائيل بينما كان في التاسعة من العمر، بحسب والده، وهو عضو في ما يسمى بإدارة " منظمة جبل الهيكل" اليمينية المتطرفة.

ويقيم غليك، الذي يحمل لقب حاخام، في مستوطنة عتنائيل قرب الخليل جنوب الضفة الغربية، وأصيب بعدة أعيرة نارية في البطن والصدر والرقبة واليد مساء في العام 2014 في محاولة لاغتياله من قبل مهاجم فلسطيني.

 واعتقل غليك عدة مرات لمحاولته الصلاة مع يهود آخرين في المسجد الأقصى، الأمر الذي يمنعه القانون الإسرائيلي وكذلك الحاخامية الكبرى في إسرائيل.

اخر الأخبار