رئيس البوندستاغ الألماني ينتقد "الطموحات السلطوية" لأردوغان

تابعنا على:   00:49 2016-05-20

أمد/ برلين - أ ف ب: انتقد رئيس البوندستاغ الألماني نوربرت لاميرت، الخميس، "الطموحات السلطوية" للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قبل أسبوعين من التصويت في مجلس النواب الالماني على قرار حول الإبادة الأرمنية من شأنه توتير العلاقات مع أنقرة.

وقال لاميرت في تصريح لصحيفة "سودويتشي تسايتونغ" إن تصرف الرئيس التركي "يندرج ويا للأسف في إطار استمرارية مجموعة كاملة من الأحداث التي تحمل تركيا على الابتعاد الدائم عن المبادئ التي تنظم الديموقراطية في رأينا".

وينتقد لاميرت، العضو في الاتحاد المسيحي الديموقراطي الذي تتزعمه المستشارة أنجيلا ميركل، مشروع إعادة النظر في الدستور التي ترمي إلى رفع الحصانة عن النواب الذين تستهدفهم إجراءات قضائية. ويعتبر أبرز الأحزاب الموالية للأكراد هذه المبادرة مناورة من الحكومة لطرد النواب.

وقال رئيس مجلس النواب في البرلمان الألماني، إن أردوغان يؤكد بذلك "طموحاته السلطوية".

وتأتي هذه الانتقادات فيما أدرج البوندستاغ في جدول أعماله لجلسة الثاني من يونيو (حزيران)، التصويت على قرار اقترحته المجموعات النيابية التي تنتمي إلى الاتحاد المسيحي الديموقراطي والاتحاد المسيحي الاجتماعي والحزب الاشتراكي الديموقراطي والخضر. ويحمل الاقتراح عنوان "ذكرى إبادة الأرمن والأقليات المسيحية الأخرى قبل مئة سنة وسنة".

وعندما وصف الرئيس الألماني يواخيم غاوك للمرة الأولى بالإبادة المجزرة التي ارتكبتها السلطنة العثمانية ضد الأرمن، أعرب أردوغان عن غضبه، متهماً إياه مع آخرين "بتأييد المطالب القائمة على الأكاذيب الأرمنية".

وتحاول الحكومة الالمانية منذ أسابيع مراعاة الحساسيات التركية، لأن أنقرة هي الشريك الأساسي لاتفاق مثير للجدل مع الاتحاد الأوروبي، أدى إلى خفض كبير لتدفق المهاجرين إلى أوروبا. وستتوجه المستشارة الألمانية الأحد والإثنين إلى تركيا للمشاركة في قمة إنسانية عالمية.

من جهة أخرى، يأتي تصويت البوندستاغ على نص لم يعرف مضمونه الدقيق بعد، في إطار العلاقات الألمانية-التركية المتوترة، بسبب الجدال حول قصيدة ساخرة كتبها فكاهي ألماني وأهانت أردوغان.

اخر الأخبار