حفل توقيع كتاب (كلام رصاص ) للكاتب حسام أبو النصر

تابعنا على:   01:58 2016-05-19

أمد/ غزة - رامي أبو شاويش : بحضور نخبة من المثقفين والأدباء ولفيف من المهتمين أطلق ظهر اليوم الكاتب حسام أبو النصر كتابه (كلام رصاص ) وذلك في قاعة فندق ادم على شاطئ بحر غزة .

افتتح الحفل الكاتب يسري الغول بنبذه تعريفية عن الكاتب  حسام أبو النصر الذي ولد وترعرع في الجزائر الشقيق والتي نهل فيها تعليمه ومنحته جبالها القوة والصمود والتحدي ومن سهولها ووديانها الليونة والسهولة والسخرية من الوجع والتعالي على الجراح والمحن .

وفي كلمته أشار الدكتور أحمد يوسف القيادي في حركة حماس والمستشار السياسي السابق لإسماعيل هنية أن الكاتب  حسام أبو النصر له قراءته للواقع بأسلوب تهكمي من خلال هرطقات يومية يكتبها يشعر معها الإنسان بالراحة من ضغوطات الحياة التي نحياها جميعا والوضع السياسي المقيت الذي يضغط على حياتنا بشكل سلبي ،ولكن أحيانا نجد هناك متنفس في بعض تعبيراته السياسية )

وقال يوسف (حسام كما عهدته في أكثر من مناسبة إنسان منفتح ،ووطني ،و صاحب قلم يحب دائما أن يكون قريب من وجع الناس وآلامهم  وهذا شيء اعتز فيه وأقدره) .

وأضاف هو رجل لديه منسوب من الوعي والشجاعة والجرأة يجعله يكتب ويتحدى .فمن يكتب للوطن ويرسم له يجب أن يتحمل ويصبر على ما سيواجهه من عقوبات وصعوبات .

مؤكدا أن ما يكتبه الكتاب والصحفيين والمفكرين والأدباء وأساتذة الجامعات وما يرسمه الفنانون حتى الرسائل التهكمية التي تخرج من حين لأخر هي تيرمومتر يجب أن  يقرأ صاحب القرار منسوب الغضب أو المزاج العام للناس وبالتالي كلها قراءات تعمل على تنفيس بدل أن ينفجر الوضع

فالنكتة والكلمة والهرطقة كلها وسائل للتنفيس بدل أن نصل لدرجة الغليان والانفجار  هذه تنفس الناس وتعطيها فرصة .أحيانا الإنسان بيكون مقهور ولكن مع قهقه أو هرطقة أو نكته يرتاح بشكل أو بأخر .

وقال يوسف (يكفيه فخرا انه ولد وترعرع بالجزائر بلد التضحية والفداء والشهداء نشا وترعرع سنوات طويلة من عمره هناك ،وهذا بلد عزيز وغالي علينا ويشعرنا كم فلسطين غالية لدي الآخر خاصة الجزائري هذا ساهم في الانفتاح والسعة والبعد والإحساس الوطني الذي يتوفر لدي الأخ حسام) .

وواصل يوسف (أهنئه على هذا الكتاب وعلى هذا الإصدار ،وأيضا على اختياراته لكثير من الصور الكاريكاتيرية  التي كانت معبرة وكانت تستقبل كل ما كان يقال بين السطور من كلام وكاريكاتير وصور تكمل المشهد .

بدوره أكد ضيف اللقاء الدكتور المصري أيمن عبد العال أستاذ القانون الجنائي بالجامعات الفلسطينية (أن الكاتب حسام بدون أن نشعر أخذنا في سياحة عربية من الشرق للغرب في الوطن العربي ، واضعا يده على الجرح لان هذه بداية النجاح .النقد البناء لأنه لو هو حينقد بس يكون تجريح في تجريح بل قال أين المشكلة ،وأين الحل وهذا هو النقد البناء  بدل أن يكون معوله معول هدم  كان معوله معول بناء مثل مشرط الجراح يتعب قليلا ولكن يريح بعد ذلك .

وفي كلمة وزارة الثقافة الفلسطينية التي ألقاها وسام أبو شمالة مدير عام التنمية الثقافية بالوزارة رحب بالضيوف الكرام معربا عن سعادته بهذا الكاتب ومهنئا الكاتب على هذا العمل الأدبي المميز والقيم .

وأضاف أبو شمالة (منذ أن بدأت أتصفح كلماته الأولى لمست فيها رجل مثقف وطني يستشعر هم وألم الوطن بكلمات هي كالرصاص وان لم تكن كلمات الفلسطيني  الوطني كالرصاص فاعتقد إنها لم تسمع أحدا فيجب على المثقف أن يتكلم بقوة حتى يؤثر ويسمع وأيضا يغير) .

وفي مفاجأة سارة  للكاتب قام نائب نقيب الصحفيين الفلسطينيين شريف النيرب بتكريمه وبمنحة عضوية شرفية في نقابة الصحفيين .

وبدوره أعرب الكاتب حسام أبو النصر عن سعادته الغامرة بهذا الحضور اللافت مرحبا بالجميع شاكرا لهم  حرصهم على مشاركته فرحته بحفل توقيع هذا الكتاب .

وأضاف أبو النصر (عندما ألفت هذا الكتاب  توقعت أن لا احد يضع مقدمه له لأنه ليس كتاب تاريخي يضع مقدمته مؤرخ  وليس كتاب سياسي ليضع مقدمته أستاذ سياسة وليس كتاب هرطقات ليكون كتاب ساخر فهو عبارة عن خليط يمثل مجموعة مشاعر التي عايشتها في حياتي) .

وشكر أبو النصر كل من وضع مقدمة هذا الكتاب  كما شكر نقابة الصحفيين على تكريمهم ومنحهم العضوية الشرفية.

كما قرأ بعض النصوص من كتابه وفي نهاية الحفل قام بتوقيع الكتاب للحضور .

اخر الأخبار