اللواء الطيراوي : هناك من يعمل أزمة وهناك من يحل أزمة والبعض يستغل أزمة وأخرون يريدون كسر إرادة فتح

تابعنا على:   23:14 2016-05-18

أمد/ الخليل - إكرام التميمي : عقدت حركة " فتح " إقليم وسط الخليل،اليوم الأربعاء، اجتماعا تنظيمياً، في قاعة رابطة الجامعيين بالخليل، بحضور عضو اللجنة المركزية لحركة فتح المفوض العام لمفوضية المنظمات الشعبية  اللواء " توفيق الطيراوي "،ونائب المفوض إبراهيم المصري، ونائب أمين سر المجلس الثوري فهمي الزعارير، وكل من أعضاء إقليم وسط الخليل أ. سحر الجعبري، والمحامي أمجد أبو عصب مسؤول ملف المكاتب الحركية، وأمين سر المكتب الحركي المركزي للمعلمين بسام نعيم، وعدد من اعضاء المكتب الحركي المركزي للمعلمين، وأمناء سر وأعضاء المكاتب الحركية للمعلمين والصحفيين والمهندسين والمحامين، إضافة إلى نخبة من كوادر حركة فتح في النقابات والإتحاد العام للمعلمين.

بداية، تم قراءة الفاتحة على أرواح الشهداء،ثم رحب عضو الإقليم أمجد أبو عصب بالحضور باسم أمين السر عماد خرواط وأعضاء لجنة الإقليم.

بدوره، اللواء توقيق الطيراوي تحدث مطولاً حول القضية الوطنية الفلسطينية وعبر سنوات من النضال والنشأة،  مشيراً عن أهم القضايا المفصلية بحركة فتح، والتي أعادت الهوية الفلسطينية، وأشاد بحضور النساء اللافت والمميز، مثمنا أدوارهن المتكاملة.

وكما تحدث عن "ديمقراطية حركة فتح " التي لم تتربٓ على الدم الفلسطيني، وأشار "إذا كلما اختلفنا مع أحدهم أقصيناه فلن يبقى أحد وسيصبح كل شيء مباح".

وأضاف: إن القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس تطالب بإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس على حدود  (٦٧)، والاحتلال الإسرائيلي يريد لنا الدولة الفلسطينية المؤقتة، وهذا ما يتماهى معه البعض، وهذا لن تقبل به القيادة الفلسطيني ولا الشعب الفلسطيني، وتابع، لسنا مع الانفعالات الدهماء التي تسيء لقضيتنا العادلة وحقنا المشروع في تقرير المصير.

وتابع حديثه، مشيداً: بالمعلمين "بأنهم من أكثر الشرائح المهمة في المجتمع الفلسطيني، ونحن مع حقوقهم، و الرئيس مع تلبية حقوقهم، ولمصالحهم أهمية وضرورة، وأضاف: هناك من يعمل أزمة وهناك من يحل أزمة ،والبعض يستغل أزمة، والبعض يريد كسر إرادة فتح، ونحن لا نريد الهيمنة ونؤمن بالتعددية ومع الشراكة الوطنية ونمدّ أيدينا للجميع، ونحن سنكون قي المقدمة وضمن أول من يقاتل من أجل حقوق المعلمين.

وكما تحدث عن الاتحاد موضحاً بأنه "عندما يستقيل فحسب النظام الداخلي يقوم المجلس المركزي بانتخاب مجلس جديد كي لا يكون هناك فراغ في عمل الاتحاد، وأن القائمون الآن هم منتخبون وشرعيون وعلى الجميع أن يكونوا ملمّين بالثقافة الحركية والنقابية.

ومن ثمّ فتح عضو الإقليم  أمجد أبو عصب باب النقاش والتوصيات أمام الحضور، و أجاب عنها اللواء الطيراوي ومثمناً بذات السياق للحضور استفساراتهم وسيما ما بجري في الاتحاد وآلية الانتخابات القادمة ،وأشار الطيراوي: أن المكاتب الحركية للمعلمين هي مؤقتة لمدة معينة ولعمل معين ومهمتها التحضير للانتخابات المقبلة، وهم مختارون من خلال أقاليم حركة فتح.