قبل اعتقاله ..وزير حمساوي سابق: للسلطة دور مشبوه وتعمل وكيلاً أمنياً للإحتلال

تابعنا على:   19:55 2016-05-18

أمد/ رام الله : أكد وصفي قبها القيادي في حركة "حماس" ووزير الأسرى السابق بالضفة المحتلة، أن هناك دور "مشبوه" للسلطة الفلسطينية في ملاحقة المقاومين وقادة الفصائل بالضفة.

وقال قبها، في تصريح له مساء اليوم الاربعاء قبل اعتقال الاحتلال الإسرائيلي له بساعات، عقب مداهمه منزله في جنين شمال الضفة، إن:" ما يجري بالضفة من ملاحقة أمنية من أجهزة السلطة، تحرك مشبوه وبعيد عن السياق الوطني، وهدفه القضاء على أي حراك شعبي ضد الاحتلال، والقضاء على الانتفاضة".

وشدد على وجود مخطط للقضاء على الحركة بالضفة، عبر اعتقال قادة ونواب الحركة ووضعهم في السجون "الإسرائيلية"، موضحاً أن تلك المخططات مستمرة منذ سنوات ولكن اشتدت خلال الأيام الأخيرة.

ونوّه قبها، بأن حركة "حماس" ونهجها السياسي سيبقى ثابتاً وراسخاً في عقول الفلسطينيين، "وكل المخططات التي تهدف للقضاء على الحركة والحد من تحركاتها السياسية والشعبية ستفشل، ولن تجد طريق النجاح".

وشنَت قوات الاحتلال الليلة الماضية وفجر الأربعاء، حملة اعتقالات واسعة في الضفة والقدس المحتلتيْن، واعتقلت في مدينة جنين شمال الضفة القيادي في حركة "حماس"، ووزير الأسرى السابق، وصفي قبها، بعد دهم منزله واحتجاز عائلته في إحدى الغرف، علما بأنه أمضى أكثر من 12 عاما في سجون الاحتلال، في اعتقالات متكررة.

وفي طولكرم، اعتقلت قوة إسرائيلية القيادي في "حماس"، رأفت ناصيف، بعد دهم منزله بالمدينة، وتفتيشه، علما بأن القيادي ناصيف أفرج عنه العام الماضي بعد اعتقال دام نحو عاميْن في الاعتقال الإداري، فيما أمضى سابقا سنوات طويلة في سجون الاحتلال.

اخر الأخبار