الغول ينفي لـ (أمد) تفكير الشعبية بتجميد عضويتها في اللجنة التنفيذية

تابعنا على:   00:42 2016-05-18

أمد/ غزة – خاص : نفى عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين كايد الغول مساء اليوم الثلاثاء أن تكون الجبهة قد وضعت في نقاشاتها الداخلية فكرة تجميد عضويتها في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، وقال أن هذه الفكرة لم تطرح من أصله وكل ما يشاع حولها غير صحيح.

وجاء نفي الغول بإتصال مع (أمد) بعد انتشار نبأ دراستها لفكرة تجميد عضويتها في اللجنة التنفيذية رداً على تجميد مخصصاتها في الصندوق القومي ، والذي اتخذه الرئيس محمود عباس قبل شهرين.

وشهدت  العلاقة بين الجبهة الشعبية والرئيس عباس رئيس اللجنة التنفيذية للمنظمة مؤخرا، تدهورا ملحوظاً ، بعد قراره بتجميد مخصصات الجبهة المالية في منظمة التحرير، وهو الامر الذي عزته الجبهة الى مواقفها السياسية الرافضة للنهج السياسي للسلطة الفلسطينية.

واشعل هذا القرار غضب عناصر الجبهة الشعبية خاصة في قطاع غزة، الذين خرجوا في مسيرات غاضبة واحرقوا صور الرئيس عباس في شوارع القطاع، الامر الذي فتح سجالا وتراشقا بين عدد من قيادات حركة فتح والجبهة الشعبية.

وتعتبر الجبهة الشعبية اكبر ثاني فصيل في منظمة التحرير الفلسطينية، لكنها دوما ما انتقدت سياسة الاستفراد بالقرار السياسي داخل منظمة التحرير، والاستئثار به دون الرجوع الى اعضاءها، خاصة في ظل عدم تنفيذ السلطة الفلسطينية لقرارات مؤسسات المنظمة والتي كان ابرزها قرارات المجلس المركزي في اذار 2015 التي دعت الى تحديد العلاقة مع اسرائيل.

وعلقت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مشاركتها في اجتماعات اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في شباط 2010  كإجراء احتجاج إزاء مجمل الوضع السياسي والقيادة المتنفذة في منظمة التحرير، كالعودة إلى المفاوضات المباشرة دون غطاء وطني في منظمة التحرير ودون استناد إلى إصرار اللجنة التنفيذية بعدم الذهاب إلى تلك المفاوضات دون وقف كامل للإستيطان ودون مرجعية واضحة تستند إلى قرارات الشرعية الدولية".

اخر الأخبار