ادعيس يؤكد على ضروة وضع برنامج عملي لدعم القدس والمقدسات

تابعنا على:   23:23 2016-05-16

أمد/ القاهرة: اكد الشيخ يوسف ادعيس  وزير الأوقاف والشؤون الدينية خلال مشاركته بفعاليات المؤتمر الـ26 للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في محافظة اسوان بجمهورية مصر العربية، والذي يعقد تحت عنوان  "دور المؤسسات الدينية في العالمين العربي والإسلامي في مواجهة التحديات : الواقع والمأمول، نقد ذاتي ورؤية موضوعية " على اهمية القضية الفلسطينية وما تتعرض له المقدسات من انتهاكات اسرائيلية متتالية .

وبين ادعيس ان هذه المؤتمر يعتبر رسالة مهمة لتذكير المسلمين بواجبهم الديني والإنساني تجاه القدس ومقدساتها ، مشيرا  أن المرحلة الآن تستدعي من جميع الدول الشقيقية مواصلة العمل ودعم حقوقنا في الحرية والاستقلال وحشد الدعم اللازم للمسجد الأقصى لمواجهة الهجمة الإسرائيلية عليه.

وطالب ادعيس بكلمته بضرورة الاهتمام بالجانب الديني والقانوني في التعامل مع مدينة القدس، وذلك من خلال التأكيد على حرية الدخول إلى الأماكن المقدسة، وحرية العبادة مشيرا الى ما يتعرض له المؤمنون من محاولات منع لدخول مدينة القدس والصلاة في المسجد الأقصى،  تحت حجج عنصرية مليئة بالكراهية والعنصرية، داعياً المشاركين لأخذ موقفاً واضحاً لدعوة العالمين العربي والإسلامي لإيقاف هذه الانتهاكات.

مؤكدا أن جميع مشاريع التهويد الإسرائيلية  لن تثني الفلسطينين عن مواصلة دفاعهم عن مقدساتهم ، ولن ترضخهم لسياسة الأمر الواقع وأنه مهما بلغت الهجمة الإسرائيلية الشرسة بحق القدس والاقصى الشريف وباقي المقدسات فسنواصل الصمود حتى اقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف  .

كما جدد ادعيس مطالبته القادة السياسين بالضغط على الجهات الدولية لتحمل مسؤلياتهم تجاه ما يحدث في فلسطين معتبرا ما تقوم به اسرائيل هو مخطط ارهابي منظم مخالف لجميع القوانين والمواثيق والمعاهدات الدولية .

واستعرض ادعيس ما تتعرض له المدينة المقدسة من مخاطر واعتداءات طالت حتى مقابرها وأسماء شوارعها، داعياً إلى العمل بشكل حثيث على المحافظة على إسلاميتها وعروبتها، وذلك من خلال تشجيع تكثيف الزيارات الدينية، من قبل مسلمي العالم الإسلامي، لها ولمساجدها التي تحاصر بشكل يومي من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي.

كما دعا ادعيس الحكومات العربية والإسلامية والأثرياء المسلمين في أنحاء العالم إلى إنشاء وقفيات إسلامية في مدينة القدس لدعم صمود المواطن الفلسطيني، في وجه الهجمة الإسرائيلية العنصرية التي تعمل ليل نهار لإخراجه منها وإبعاده عن حدودها.

وفي نهاية كلمته اشاد ادعيس بجهود مصر الشقيقة ومؤسساتها الدينية في الدفاع عن المقدسات الإسلامية في مدينة القدس من خلال مواقفها للمدينة المقدسة ومؤسساتها وأهلها لتمكينهم من الوقوف في وجه محاولات إسرائيل لتهويد مدينتهم.

مؤكدا أن هذا المؤتمر سيحقق بتوصياته المزيد من التشاور والتنسيق بين دول العالم الإسلامي، سعيًا لإنجاز ما تصبو إليه الأمة المسلمة في ظل التحولات والمستجدات الدولية.

 

اخر الأخبار